أخبار عاجلة
الرئيسية » صحة » الضغط النفسي مشروع أمراض خطيرة؟

الضغط النفسي مشروع أمراض خطيرة؟

هل تجد مشقّة في التركيز أثناء القيام بعمل ما في فترة محددة؟

هل أنت شارد الذهن باستمرار؟

هل تغضب من أمر ما أو من شخص لأتفه الأسباب؟

هل تصاب سريعاً بالتعب والإجهاد؟

هل يلازمك الصداع باستمرار؟

هل تجد صعوبات على صعيد النوم والاسترخاء؟

إذا أجبت بنعم، فليس مستبعداً أن تكون إحدى ضحايا الضغط النفسي، من هنا عليك أن تبدأ سريعاً باتخاذ التدابير المناسبة كي تتغداه قبل أن يتعشاك.

من الثابت أن هناك روابط بين شدة الضغط النفسي والإصابة بأمراض عدة، وذلك من خلال خلق بيئة يكون فيها الشخص أكثر عرضة لتلك الأمراض، ومن بينها السرطان.

كيف السبيل إلى محاربة الضغط النفسي؟

قبل كل شيء لا بد أن تعرف إن كنت واقعاً تحت مقصلة الضغط النفسي، فهذا الأخير يعمل بصمت من دون أن تدري بوجوده، ومتى تم اكتشافه يتوجب عليك أن تحاربه بلا هوادة، من خلال نمط حياة وتفكير يساعدان في التغلب على الضغط النفسي، وحبذا لو تم العمل على تطبيق الخطوات الآتية فهي مفيدة على هذا الصعيد:

– أعط نفسك حقها من الراحة من لالتقاط الأنفاس، لأن الانغماس المستمر في لجة العمل يعتبر بوابة العبور الى الضغط النفسي.

– ضع نصب عينيك الأمور المهمة، واعمل على إنجازها في شكل صحيح وفق الخطة المرسومة، ولا تشغل بالك بالأمور الثانوية التي لا تستحق الوقوف عندها.

– تسلّح بالقناعات والمعتقدات والأفكار الإيجابية التي تمنع الضغط النفسي من الاستيطان، في المقابل عليك أن تبتعد كل البعد عن القناعات والأفكار والمعتقدات السلبية لأنها توفر البيئة الحاضنة للضغط النفسي.

– حاول أن تدخل تمارين الاستـرخاء على نمط حياتك، فهو، بأشكالـــه المتنوعة، يبعث على الهدوء والسكينة والطمأنينة، ويعزز قدراتك على مواجهة صعوبات الحياة.

– مارس الرياضة فهي بلسم للجسد والعقل والنفس، فضلاً عن أنها تجلب السكينة، وتعزز الشعور بالأمان، وتقوي جهاز المناعة، وتحمي من الأمراض.

– لا تكثر من شرب المنبهات، خصوصاً القهوة، لأنها قد تدخلك في دوامة الضغط النفسي.

– لا تترك للتناقضات الحياتية اليوميــة مجــالاً لتكون مصدراً للضغط النفسي، ولا تجعل من «الحبة قبة».

– لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد، لأن التأجيل يعطي الفرصة لتسلّل الضغط النفسي.

أخيراً، لا تدع الضغط النفسي يلازمك في حلّك وترحالك، فقد بينت البحوث الطبية أنه يمكن أن يتسبب في ذبول خلايا الدماغ، خصوصاً تلك التي تتولى وظيفة الذاكرة، وعندها يضيّع الشخص ذاكرته يتيه في دهاليز النسيان، وصدق من قال إن آفة العلم هي النسيان.

 

المصدر الحياة