أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » كيف يتعامل الأهل مع عسر قراءة الطفل؟

كيف يتعامل الأهل مع عسر قراءة الطفل؟

رنا عفيفي – أخبار الآن

تبدو القراءة كأمر سهل وطبيعي بالنسبة للجميع، ولكن تجدر الإشارة إلى أن تعلم القراءة أمر صعب ومعقد نوعا من التحدي للمخ، ولذلك يجب على الأهل أن يتعجبوا إذا شعروا أن طفلهم يواجه نوعا من الصعوبة في القراءة.

في الحالات الطبيعية، فإن الطفل يبدأ في تعلم القراءة من خلال تعلم كيف ترتبط الأصوات بالكلمات، وبعد ذلك يقومون بربط الأصوات بالحروف الأبجدية، ومع مرور الوقت فإنهم يتعلمون كيف يتعرفون على الكلمات مباشرة.

ذكاء الطفل

يعد عسر القراءة، صعوبة من صعوبات التعلم التي قد يكون الطفل يعاني منها، وبما أن عسر القراءة ليست له أي علاقة بذكاء الطفل، فإن الأهل قد يحتارون كثيرا عندما تكون نتائج الطفل في الدراسة منخفضة أو عندما يواجه صعوبة كبيرة في قراءة كتاب بسيط.

يتسبب عسر القراءة عند الطفل في أن يواجه صعوبة هائلة في القراءة، وفي فهم اللغة المكتوبة. وقد أظهرت الأبحاث أن عسر القراءة قد يظهر عند الطفل بسبب مشاكل في استيعاب المعلومات داخل أجزاء من المخ الخاصة باللغة.

ودائما ما تقلق الأم من أن عسر القراءة قد يؤثر على مستقبل طفلها، ولكنها يجب أن تعلم أن هذا الأمر قد يكون منتشرا بين الأطفال وليس له علاقة بالنجاح أو الفشل.

وقبل أي أمر، يجب على الأم أن تعلم أن عسر القراءة ليس له علاقة بالكسل أو عدم الذكاء وليس له علاقة بالعينين والرؤية أيضا، مع الوضع في الاعتبار أن الطفل الذي يعاني من عسر القراءة لديه القدرة على فهم الأفكار المعقدة ولكنه قد يحتاج فقط لوقت أطول.

الأعراض

ويجب أن تعلمي كأم أن طفلك الذي يعاني من عسر القراءة قد يكون شديد الابتكار، مع الوضع في الاعتبار أنه قد يكون أيضا قليل الثقة بالنفس ومحبطا بعض الشيء.

وهناك بعض الأعراض التي إذا ظهرت على طفلك فإنه قد يعاني من عسر القراءة مثل تأخره في الكلام ومواجهته لمشاكل في النطق ومواجهة صعوبة كبيرة في تعلم حروف الأبجدية، وفي تعلم الألوان والأرقام بالإضافة لمشاكل في الكتابة وبعض المهارات الحركية الأخرى.

وقد يكون الطفل الذي يعاني من عسر القراءة غير قادر على تعلم لغة أجنبية. ويقال إن عسر القراءة عند الطفل قد يكون له علاقة بالجينات.

مشاكل نفسية

إن الطفل المصاب بعسر القراءة قد تكون لديه مشاكل عاطفية ونفسية بسبب الإحباطات التي يواجهها يوميا في المدرسة التي قد تجعل الإحساس بالفشل ينمو عنده.

ويجب أن تعلمي أنك كأم يمكنك أن تحدثي فارقا كبيرا لتحسين مهارات القراءة عند الطفل الذي يعاني من عسر القراءة لأن الأم تكون على دراية جيدا بنقاط الضعف والقوة عند الطفل التي يمكنها من خلالها التعامل معه بالاستراتيجية المفيدة له بنسبة كبيرة.

يجب أن تكوني محبة وصبورة مع طفلك وأن تقدري حقيقة أنه قد يتعرض للمضايقات في المدرسة وعليك أيضا ألا تتخلي عن إصرارك والمجهودات التى تبذلينها من أجل طفلك. عليك أن تجدي وقتا خلال اليوم للقراءة لطفلك على أن يكون هذا الأمر يوميا، ويمكنك أن تقومي بالإشارة للكلمات بينما أنت تقرئين ويمكنك أيضا أن تلفتي نظر طفلك للكلمات التي قد يقابلها في حياته يوميا.

عليك أن تكوني مثالا جيدا أمام طفلك من خلال أن تجعليه يرى كيف أن القراءة يجب أن تكون جزءا مهما من حياتكما، وذلك من خلال أن تكون الكتب والمجلات المختلفة متوفرة داخل المنزل.

تحدثي مع طفلك كثيرا عن الكلمات الجديدة التي قد يتعلمها يوميا مع الاهتمام بالهجاء الصحيح عند الطفل وتشجيعه على التمرن على الكتابة. يجب أن تتعلمي كل ما يمكنك تعلمه عن عسر القراءة حتى تكوني قادرة على مساعدة طفلك. عليك أيضا أن تعلمي طفلك أن عليه ألا يستسلم أبدا وألا يسمح لمشاعر الإحباط بالسيطرة عليه.