أخبار عاجلة
الرئيسية » إغاثة وأعمال خيرية » أول مشاريع حملة “سنسأل عنهم” بناء مدينة كاملة لإيواء أيتام سوريا في تركيا

أول مشاريع حملة “سنسأل عنهم” بناء مدينة كاملة لإيواء أيتام سوريا في تركيا

تستهل مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية «راف» مشاريع حملة «سنُسأل عنهم» بالإعلان عن مشروع إنشاء «مدينة راف لأيتام سوريا بمدينة الريحانية التركية التي تبلغ تكلفتها الإجمالية 36 مليون ريال، ويتم تنفيذها بالتعاون مع هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية التركية.
وسوف تنظم مؤسسة «راف»  حلقة إذاعية لجمع التبرعات لمشروع مدينة راف لأيتام سوريا عبر إذاعة القرآن الكريم ، يشارك فيه عدد من أصحاب الفضيلة العلماء والدعاة القطريين الذين سيتولون بيان فضل كفالة الأيتام وأنها من أعظم القربات إلى الله تعالى.
تبلغ مساحة المدينة حوالي 60 ألف متر مربع وتتكون من 41 منزلاً لإقامة الأطفال اليتامى، ومدرسة للفتيان، ومدرسة للفتيات، ومسجد لإقامة شعائر الصلاة، وملاعب متنوعة، بعضها للبنين وأخرى للبنات، وأربع متنزهات طبيعية، بالإضافة إلى المبنى الإداري وملاحقه من سكن إداري ووحدة للأمن.
يأتي هذا المشروع في مستهل حملة «سنسأل عنهم» التي أطلقتها مؤسسة «راف» لإغاثة المتضررين السوريين في داخل سوريا ودول الجوار، وتشتمل على عدة مشاريع هادفة ومتنوعة ما بين إغاثية وإنشائية وإنمائية، وذلك نظراً لامتداد المأساة السورية وتصاعدها.
وحول مشروع مدينة راف لأيتام سوريا يقول الدكتور عايض بن دبسان القحطاني رئيس مجلس الأمناء مدير عام «راف»: إن مشروع مدينة راف لأيتام سوريا يعتبر مشروعاً استراتيجياً ضمن توجهات المؤسسة للمشاريع التنموية، مبيناً أن هذه المدينة ستقدم نموذجاً جديداً لكفالة ورعاية الأيتام بصورة شاملة من قبل المؤسسات الخيرية والإنسانية، حيث ستكفل لهم المعيشة والتعليم وكافة متطلبات الحياة الكريمة.
وأشار إلى أن مؤسسة «راف» رأت تقسيم تكلفة المشروع إلى أسهم تبلغ قيمة كل سهم 25 ألف ريال، كما أن المساهمة بتكاليف مبنى واحد تبلغ 750 ألف ريال، مشيراً إلى إمكانية تسمية المبنى باسم المتبرع إذا تحمل كافة تكاليفه، داعياً المحسنين والمحسنات من أبناء وبنات قطر والمقيمين على أرضها والشركات والمؤسسات الفاعلة إلى المساهمة في هذه المدينة التي تؤوي 1500 يتيم ويتيمة من أبناء سوريا الذين فقدوا والديهم أو الأب جراء الأحداث الدائرة هناك واضطروا للجوء إلى تركيا.
وكان وفد راف الذي زار تركيا مؤخراً لتدشين القرية الخامسة من قرى راف السكنية لإيواء النازحين السوريين والإشراف على تسيير قافلة «أهل قطر» الرابعة لإغاثة المتضررين السوريين، وتسيير قافلة إغاثية للعراق، قد قام بزيارة إلى الأرض المخصصة لإنشاء مدينة لإيواء الأيتام السوريين، وتفقد موقعها بمدينة الريحانية، كما زار عدداً من أسر الأيتام التي لجأت إلى مدينة الريحانية التركية.
وتسعى مؤسسة «راف» عبر هذه المدينة المتكاملة الخدمات لإيواء الأيتام واليتيمات وتقديم الرعاية الشاملة لهم سواء من ناحية التعليم أو الصحة أو الرياضة أو غيرها من وسائل الترفيه، خاصة أن مدينة الريحانية التركية التي ستقام فيها المدينة ونظراً لقربها من الحدود السورية تعتبر أكثر المدن التركية اكتظاظا بالأيتام السوريين، الذين لجؤوا إليها مع عائلاتهم، وقد سعت المؤسسة إلى إنشاء مدينة راف لتقوم بإيواء الأيتام وتوفير جو أسري لهم وتوفير الرعاية الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية والصحية والتعليمية، ودمجهم بالمجتمع الخارجي.
وحسب تقارير الأمم المتحدة فقد شهدت سوريا أكثر أزمات النزوح في العالم، حتى أضحى عدد اللاجئين السوريين هو الأكبر على مستوى العالم، مما ترتب عليه فقد الأهل وتشتت العائلات، فراراً بأرواحهم من نيران القصف اليومي، وازداد عدد الأطفال اليتامى في دول المهجر خاصة تركيا، التي تضم حوالي 50 ألف يتيم، نظرا لاطراد زيادة أعدادهم يوما بعد يوم.
ومن منطلق أن رعاية الأيتام والإحسان إليهم والتماس فضل رعايتهم كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله: «أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة» وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى. فأي منزلةٍ أفضل من ذلك؟ وعنه صلى الله عليه وسلم في قوله: «أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم، وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك».

المصدر  جريدة  العرب  القطرية  

 

1