أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » السويداء تعيش حالة من الترقب بعد اقتراب المعارك منها

السويداء تعيش حالة من الترقب بعد اقتراب المعارك منها

يعيش أبناء محافظة السويداء ذات الغالبية الدرزية جواً من الترقب والحذر إثر اشتعال المعارك على أطراف محافظتهم بالجنوب السوري، حيث تستعر المواجهات العنيفة منذ مطلع الأسبوع الحالي في مدينة بصرى الشام الواقعة في أقصى الريف الشرقي من محافظة درعا بين قوات النظام بمساندة من الميليشيات الأجنبية من جهة وبين الجيش الحر من جهة أخرى. حذر شديد في بلدات السويداء بعد محاولات النظام السوري الزج بالمكون الدرزي في حرب خارج أرضه، قد تؤدي إلى فتنة طائفية يسعى النظام لإشغال الجيش الحر في درعا بها، الأمر الذي لاقى رفضاً كبيراً وسط غالبية الدروز ومشايخهم، باستثناءات العائلات التي تطوع أبناؤها ضمن صفوف الجيش السوري، وشاركوا في المعارك الدائرة بمدينة بصرى.
على الجانب المقابل صدرت تطمينات من قبل الجبهة الجنوبية على لسان المتحدث الرسمي باسمها عصام الريس أثناء حديثه مع «القدس العربي» فقال: موقفنا من أهالي السويداء كان ومازال واضحاً، هم سوريون بالنسبة لنا، ومعركتنا لا تستهدف السويداء بل تستهدف خزان الميليشيات المحتشد في بصرى الشام، ونطالبهم بعدم الانجرار وتصديق التجييش الطائفي الذي يروج له النظام لزجهم في حرب مع إخوتهم لطالما امتنعوا عن الانجرار فيها.
وأشار الريس إلى أن هذا التخوف لا مبرر له، حتى أن بعض الفصائل الإسلامية أطلقت سراح أشخاص من الطائفة الدرزية بمبادرات شخصية تعبر عن حسن النيات، فالجبهة الجنوبية هي من تقود الهجوم في بصرى الشام وتمسك بزمام الأمور.

 

درعا – «القدس العربي»: