أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بعد تهاوي دفاعات قوات الاسد عن إدلب.. هروب محافظها والقيادات الامنية

بعد تهاوي دفاعات قوات الاسد عن إدلب.. هروب محافظها والقيادات الامنية

تداولت وسائل إعلام أنباء عن هروب محافظ إدلب خير الدين السيد مع قيادات الأفرع الأمنية في إدلب إلى مدينة جسر الشغور في ريف إدلب، التي تقع تحت سيطرة النظام ليل أمس الثلاثاء.
ونقلت صحيفة “أورينت نت” الإلكترونية عن مصادرها أن المحافظ يقيم حالياً مع القيادات الأمنية، في المشفى الوطني ومعمل السكر في جسر الشغور.
وأشارت المصادر أنه تم نقل البنوك خلال الأسبوع الفائت من إدلب، بعد شعور النظام بعدم قدرته على الدفاع عن بقائه في المدينة التي أعلن (جيش الفتح) عمليات تحريرها أمس الثلاثاء تحت مسمى: (غزوة إدلب).
وفي التطورات الميدانية، حرر الثوار اليوم (الأربعاء) ثكنة المداجن على الطريق الواصلة بين بلدتي كفريا والفوعة المواليتين ومدينة إدلب، كما سيطروا على أحد الحواجز القريبة من المدينة على طريق بنش شرق مدينة إدلب.
أما غرباً، تمكن الثوار من السيطرة على حواجز قرب الجامعة، ومساكن الضباط، وباتوا على مشارف الملعب البلدي داخل المدينة ، وذلك في اليوم الثاني من (غزوة إدلب) التي تبنتها عدة فصائل تحت غرفة عمليات موحدة ( جيش الفتح) لتحرير مدينة إدلب.
كما استهدفوا معسكر الطلائع (المسطومة) بالصواريخ، والقذائف، وحواجز أورم الجوز بالدبابات، والرتل القادم من حواجز محمبل إلى أريحا باتجاه إدلب على الطريق الواصل بين محمبل وأريحا، كما استهدفوا براجمات الصواريخ معمل السكر في جسر الشغور.
وحتى ساعات متأخرة من الليلة الماضية، استمر القصف من قبل الثوار على الحواجز الأمامية لقريتي الفوعة وكفريا اللتان تعدان من أهم المعاقل للخزانات البشرية للشبيحة قرب إدلب .
ويذكر أن اليوم الأول من المعركة شهد سقوطاً سريعاً لأكثر من 15 حاجزاً لقوات النظام في قبضة الثوار.

المصدر: سراج برس