أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » غسان عبود : كرهت العلويين وتمنيت لو أمزقهم بأظافري

غسان عبود : كرهت العلويين وتمنيت لو أمزقهم بأظافري

حكايتي قتلوا المساجين وهم نيام! أول بيت امتلكته بعد زواجي في ادلب عام 2001 كان ببناية تطل على كامل الأمن العسكري ومقابل مدخله تماما. كنت أحترق يوميا من هول ما ترى عيوني! كل يوم وخميس وسبت تأتي عشرات الباصات الصغيرة يافطاتها كلها من مناطق النصيرية تحمل جراءهم لعطلة نهاية الأسبوع وتعود بهم. لم يغادرني لحظة احساس أن بلدي محتل، كرهتم حتى تمنيت لو أمزقهم بأضافري هم وكلبهم أسد، كرهتهم لأني لم أر فيهم الا محتلين قتلة ولصوص، لم أراهم يوما أبناء بلد الا في قراهم فقط. هل عرفتم لماذا ومن قتل المساجين النائمين في زنازينهم وقرر حتى آخر لحظة الاحتفاظ بصفة قاتل ولص فقط؟! ادلب اليوم حرّة وغدا… ســـــــــــــــــوريـا حـرّة.

5

 

 



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع