أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » عاجل : الحكومة السورية المؤقتة ستنقل مقراتها الرئيسية لمدينة إدلب بعد تحريرها .

عاجل : الحكومة السورية المؤقتة ستنقل مقراتها الرئيسية لمدينة إدلب بعد تحريرها .

حذرت الحكومة السورية المؤقتة العالم أجمع وعلى رأسه أصدقاء الشعب السوري وداعميه ، من أن يعيدوا الكرّة بإهمال الانتصار الكبير الذي حققه جيش الفتح في ادلب، التواني في استغلال هذه اللحظة الفارقة للوصول بالشعب السوري إلى مبتغاه في تأسيس الدولة المدنية الديمقراطية التعددية.

و أضافت الحكومة، في بيان صادر عنها، أنه “فلا بدّ من التحرك بجدّية لحماية المدنيين في المدينة وما حولها، بتوفير كافة السبل لحماية المدينة أرضها وسمائها ، لمنع النظام المجرم من صبّ جام غضبه على المدنيين الذين لم يتورع عن استهدافهم منذ بداية الثورة وكلّما أجبره الثوار على الانسحاب مهزوماً ذليلاً من أرض يسيطر عليها”.

واشارت الحكومة إلى أنها ستسعى جاهدة لأن تكون مدينة إدلب الحرة مثالاً للعالم أجمع لما أراده السوريون لسوريا المستقبل أن تكون، مؤكدة أنها ستبدأ بالتوجيه “لمديرياتها للعمل داخل مدينة إدلب، وللمجلس المحلي لمحافظة إدلب لبدء التنسيق مع الشركاء والفصائل المقاتلة والقوى الفاعلة لتكون مدينة إدلب مقراً لها لإدارة المناطق المحررة على الأراضي السورية”.

 وناشدت الحكومة، في بيانها، الثوار الأبطال أن” لا يشتتوا جهودهم، وأن يتكاتفوا لجني انتصارات أخرى يبشر بها هذا النصر، وأن يعملوا على حسن إدارة المدينة المحررة لكي يكتمل هذا الإنجاز الكبي”ر.

و اعتبرت أن هذا الانتصار صفعة جديدة للنظام الذي ظن واهماً أنه يحقق انتصارات تمكنه من فرض بقائه، وإرغام العالم على قبوله كجزء من الحل السياسي، وهو ما يجب أن ينبّه العالم على أن نظام البراميل المتفجرة لا يمكن أن يكون شريكاً في سورية المدنية الديمقراطية التعددية، لأن فقدانه لصلاحية البقاء لا يحتاج إلى دليل بعد أن فشل مع دخول السنة الخامسة من الثورة السورية المباركة، ومع كل الدعم الذي يحصل عليه، في استعادة السيطرة على البلاد، وبعد أن ظل يمنى بالهزيمة تلو الأخرى وبالفشل إثر الفشل