أخبار عاجلة
الرئيسية » صحافة وإعلام » انسحابات بالجملة من اذاعة روزنة بسبب مقالات تمس الذات الالهية والتواصل مع اذاعة شام المتحالفة مع النظام

انسحابات بالجملة من اذاعة روزنة بسبب مقالات تمس الذات الالهية والتواصل مع اذاعة شام المتحالفة مع النظام

أعلن مجموعة من الاعلاميين السوريين العاملين في الثورة السورية انسحابهم من اذاعة روزنة المحسوبة على الثورة، وقال الاعلاميون في بيانهم الذي تلقت موقع سوريتي نسخة منه “انطلاقا من التزامنا بأخلاقيات مهنة الصحافة واحترام مقدسات الشعب السوري وتضحياته، نعلن نحن مجموعة الصحفيين العاملين في اذاعة روزنة ايقاف عملنا معها بشكل نهائي احتجاجاً على انحراف مسار الاذاعة”.

وبرر المنسحبون أسبابهم أن الاذاعة تصدرت موقعها مقالات تمس الذات الالهية وعقيدة المسلمين وتحرف القرآن الكريم دون أن تلامس في أي جزئية منها الشأن السوري ومعاناة السوريين وسط اهمال الادارة لنصائح مراسليها وضربها بعرض الحائط وتبني مقولة “اللي ما بده في 100 مؤسسة اعلامية ثانية تمثلكم وثورجية وما أحلاها”.
وضم موقع روزنة مقالات ل (ع ، ج) تسخر من الذات الالهية وتتسأل لماذا لا يمكن أن نخاطب الله بشكل انثوي.

وقال المنسحبون في بيانهم أن الاذاعة تستغل الوضع المتردي لمعظم المراسلين الأمر الذي دفع عدداً منهم للانسحاب من البيان تحت ضغط الحاجة. وتابع المراسلون أنهم يرفضون وبشدة العمل مع مؤسسة اكتشفوا أنها تابعة للنظام السوري وناطقة باسمه مثل اذاعة شام التي تصف شهداء الشعب السوريالذين قضوا على يد النظام “بالارهابيين”.

وما زاد الطين بله بأن ادارة روزنة دعت مراسلي اذاعة شام للحضور لورشة تدريبية وسط عدد من الناشطين والمرالسين المعارضين للنظام دون الأخذ بعين الاعتبار الحرص على سلامتهم وأمنهم ومتناسية بأن روزنة وليدة الثورة السورية.

وضم البيان كل من توقيع ( مصعب شهاب – فؤاد بصبوص – أيهم الخلف – خالد عبد الحميد – أحمد العربي – رفاء المصري – باسل حسن). الذين كان لهم مواقف مؤيدة للثورة السورية منذ البدايات.
وختم المراسلون المنسحبون بيانهم بالاشارة إلى أن قرار ترك العمل جاء بعد فشلهم في الوصول إلى نتيجة تعيد الأمور الى مسارها الصحيح الذي نشأت عليه الاذاعة منذ انطلاقها.

يذكر أن روزنة مستقلة تقدم نشرات ومواجز إخبارية متعددة وبرامج ثقافية وتوعوية وخدمية متنوعة، تعتمد في مجملها على الاسلوب التفاعلي والتواصل مع المستمعين السوريين.
تبث اذاعة روزنة برامجها من العاصمة الفرنسية باريس عبر الانترنت وتتوجه إلى السوريين بكافة فئاتهم العمرية ولكنها تركز على شريحتها العمرية المستهدفة من ١٦- ٤٠ . ويمكن الاستماع لها عبر موقعها على الانترنت، والهواتف الذكية، والأقمار الصناعية، والموجة القصيرة.

وتتلقى روزنة الدعم من العديد من المنظمات والجهات الدولية مثل منظمة دعم الإعلام الدولي- الدانمارك ، الاتحاد الأوروبي ، open society foundation
وقناة فرنسا الدولية ، اذاعة هولندا العالمية ، مراسلون بلا حدود ، أم اي سي تي – ألمانيا ، هيفوس- هولندا ، DCA – الدانمارك.

ملاحظة: حرصاً من ادارة موقع سوريتي على المصداقية فإنها ترحب بالرأي والرأي الأخر وللطرف الآخر حق الرد والنشر في صحفيتنا.