أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » وثيقة مخابراتية.. النظام يقر بتسهيل مرور “الدولة” للهجوم على ريف سلمية

وثيقة مخابراتية.. النظام يقر بتسهيل مرور “الدولة” للهجوم على ريف سلمية

أكدت وثيقة صادرة عن المخابرات العامة (الفرع 291) أن مجموعة من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” قاموا بالتسلل باتجاه منطقة “السطحيات” في ريف سلمية بمحافظة حماة، قادمين من الرقة دون أن تعترضهم حواجز النظام ومرتزقته.

وأكدت المعلومات الواردة بالكتاب المؤرخ في 27/4/2014، أن حوالي 23 عنصرا تابعا لتنظيم “الدولة” وصلوا السبت الواقع في 26/4/2014 إلى منطقة “السطحيات” التي يحكم النظام سيطرته عليها، مقرة أن عناصر التنظيم اجتازوا الحواجز المتواجدة على طول طريق الرقة -حمص قادمين من الرقة إلى نقطة جنوب قرية خنيفس، دون أن يتم تفتيش السيارة التي كانوا على متنها إطلاقا.

وأبان الكتاب أن عناصر التنظيم وصلوا ليلا إلى طريق قريب من “السطحيات”، وأن عناصر آخرين من التنظيم كانوا ينتظرونهم، قبل أن يوصلوهم إلى منطقة “السطحيات” متسللين أثناء الليل.

ويأتي هذا الكتاب، ليزيد من مساحة الشك حول “تنسيق” بين النظام والتنظيم في ريف سلمية، بهدف جر الأهالي هناك إلى صف النظام عبر تخويفهم بفزاعة التنظيم، كما يرى ناشطون.

ونوه الكتاب المخابراتي بأن “الإرهابيين من عدة جنسيات وهم مقاتلون محترفون ومدربون جيداً”، لافتا إلى أنهم “أرسلوا إلى المنطقة كانغماسيين لتنفيذ هجمات انتحارية في مخطط للهجوم على مدينة سلمية أو ريفها”.

ومن المثير للانتباه أيضا فقرة وردت في الكتاب تقول حرفيا: “هذه هي الدفعة الثانية خلال أقل من شهر، حيث وصل منذ حوالي ثلاثة أسابيع 16 عنصرا بنفس الطريقة”، وهو ما يطرح أكثر من تساؤل حول جدية مخابرات النظام في ضبط الوضع الأمني في ريف سلمية كما تضبطه في كثير من المناطق التي تسيطر عليها، لاسيما أرياف طرطوس واللاذقية.

وختم الكتاب بلغة تقريرية باهتة، محذرا: “نرجو أخذ العلم والتعامل مع هذه المشكلة التي باتت ظاهرة خطيرة تهدد أمن المنطقة وسوريا”.

وشهدت منطقة سلمية بما تضمه من قرى وبلدات هجمات متكررة من قبل تنظيم “الدولة”، كان النظام يواجهها متأخرا، تاركا أهالي تلك القرى لمصيرهم، رغم أنه “عهّد” المنطقة لمليشيات “الدفاع الوطني” وسلحها ومولها، لكن هذه المليشيات تفرغت لأعمال قتل وخطف ونهب وابتزاز المدنيين، وتركت خطوط المواجهة، وهو ما تكشف أكثر من مرة لاسيما في الهجوم الأخير لتنظيم “الدولة” على قرية “المبعوجة”، حيث تقاطعت الأنباء عن وقوع ما يقارب 50 ضحية، نسبة غير قليلة منهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، فيما كانت خسائر مليشيات النظام شبه محدودة.

المصدر زمان الوصل