أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » لأنها مسلمة سنية منعها اهل زوجها الشيعة من حضن كفن زوجها وحبيبها وتوديعه

لأنها مسلمة سنية منعها اهل زوجها الشيعة من حضن كفن زوجها وحبيبها وتوديعه

“أمنيتي الوحيدة أن أحضن كفنه للمرة الأخيرة” بصوت خنقه غدر الزمان، وقسوة الأقرباء، تجهش رنا الفليطي بالبكاء فهي التي حرمت من الحبيب وهو على قيد الحياة، تحرم اليوم من وداعه الى مثواه، ومِمَّن؟ من عائلة عاشت معها سنين، بادلتها الأفراح والأحزان، لكنها اليوم لا تبادلها الوفاء.
على نار اللهفة تنتظر اتصالاً يُخبرها ان اهالي البزالية سمحوا لها ان تقصد المكان وتشارك في مأتم زوجها الشهيد الرقيب علي البزال “لأشمّ عطره للمرة الأخيرة، وأشعر اني بقربه بعد غياب طال. ما يحصل ظلم، أنا التي لم “اقصّر” تجاهه وعائلته تعلم ذلك، أعلم انهم يتعرضون لضغوطات كبيرة، لكن ذلك لا يبرّر ظلمي”، كلمات ممزوجة بالدموع تنبع من قلب محروق يعجز عن تصديق ما يدور، فأيّ انسان لديه إحساس يستطيع ان يحرم عاشقان من وداع بعضهما.
السبب الاساسي لحرمان رنا من لحظات الوداع بعد تسعة اشهر من إعلان خبر الوفاة “كوني من عرسال، وهم يحمّلون مسؤولية استشهاد علي الى اهالي بلدتي، ضَمّوني الى اهل الضيعة ولا مرة افتكروا اني زوجته، نعم انا عرسالية لكني زوجة علي التي عاشت معه ست سنوات في البزالية”.

” الله معك يا حبّ عمري، الله معك بكل لحظة حلوة عشتها معك”!

المصدر: “النهار”