أخبار عاجلة
الرئيسية » منوعات » شاهد: كيف تفسّر وضعيات النوم علاقة الزوجين؟

شاهد: كيف تفسّر وضعيات النوم علاقة الزوجين؟

تكشف وضعيات النوم مع الشريك الكثير عن العلاقة العاطفية التي تجمع الإثنان، فوقت النوم هو الوقت الذي نكون فيه صادقين مع أنفسنا أكثر ومن هنا قراءة مثالية للغة الجسد. إليكم أبرز وضعيات النوم مع الشريك وتفسيرها:

عناق الرجل لزوجته من الخلف
large0هذه هي الوضعية الأكثر شيوعاً لدى الأزواج بخاصةٍ الذين مضى على زواجهم أكثر من ثلاث سنوات وتعني أنّ المرأة تطلب من زوجها العناية الكاملة. وتؤمن هذه الوضعية الاتصال الجسدي الكامل بين الشريكين وتعطي الراحة لهما.
عناق العشاق
هذه هي وضعية النوم الأكثر حميمية بين الرجل وزوجته ويُشار إليها أحياناً بوضعية الزوج والزوجة في شهر العسل. ويلجأ الأزواج عادة إلى هذه الوضعية بعد ممارسة العلاقة الحميمية بينهما أو في بداية الزواج. وفي حين يحافظ الكثيرون عليها بعد سنواتٍ من الزواج إلا أنها ترمز إلى تعلّق الشريكين واعتمادهما على ببعضهما البعض في كلّ شيء.
عناق سيطرة الرجل
في هذه الوضعية، ينام الرجل على ظهره وتسند الزوجة رأسها على كتفه ممّا يجعلها في موقعٍ اتكالي. وترمز هذه الوضعية إلى الثقة بين الزوجين لأنها تعني القوة والحماية.
عناق الحبّ
إنّ هذه الوضعية أكثر حميمية من التي سبقتها وهي حين يمسك الشريك بشريكته التي تنام على صدره. وترمز هذه الوضعية إلى الحبّ، الاهتمام، الرعاية وتمنح الشريكة شعوراً من الراحة والأمان.
العناق البعيد
large0بعد مضي فترةٍ على الزواج، يلجأ الكثيرون إلى اختيار وضعيات النوم التي تشعرهم بالراحة عوضاً عن وضعيات النوم الرومانسية وهذه الوضعية هي إحداها. وتقضي بإفساح المجال قليلاً بين الشريكين أثناء النوم وهي ترمز إلى الثقة والراحة بدون الإفراط
في الحنان والحبّ.
عناق “المطاردة”
في هذه الوضعية من النوم، يقوم أحد الشريكين بملاحقة الآخر من الجهة الخلفية وهي حين يقوم الأول بعناق الثاني من الخلف. وترمز إلى أمرين، الأول هو أنّ الشريك الذي أدار ظهره إلى الآخر يريد بعض الخصوصية في حين الثاني “انتهك ” خصوصيته وعانقه بالرغم عنه. أمّا الأمر الثاني فهو أنّ الشريك الذي أدار ظهره يعطي إشارة للثاني لعناقه من الخلف وهنا ضرورة فهم لغة جسد الشريك.
النوم كلّ على جهته الخاصة
تشبه هذه الوضعية التي سبقتها لكن بدون عنصر “المطاردة” وهنا كلّ شخص ينام على الجهة الخاصة به من السرير. ويشعر الشركاء في هذه الوضعية ببعض الخطر إذ يسألون ما إذا كانت علاقتهم جيدة أو هناك خطب ما. وهنا على الشريكين إعادة تقييم علاقتهما لمعرفة ما إذا كانا يشعران بالراحة.

المصدر: راديو صوت بيروت