أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم » المبعوجة يا من ذبحت مرتين …يا حبيبة السّماء !!!؟؟؟ ….

المبعوجة يا من ذبحت مرتين …يا حبيبة السّماء !!!؟؟؟ ….

المبعوجة…يا حبيبة السّماء !!!؟؟؟
عرفتها من خلال أصدقاء ورفاق على درب الحرية والنضال في مواجهة العصابة التي استحوذت على أسر الوطن وسبي شعبنا طوال خمسة عقود.. وعرفتها صورة مصغّرة لسوريا بتلوّنها الطائفي والمذهبي والسياسي والثقافي .. ولعلني أعرف أسرة واحدة تشمل هذا الموزييك الرائع .! ولم تشهد عبر تاريخها حالة من التشدد أوالإقصاء أو التقوقع والانعزال التي تمنع اندماج أهلها وتزاوجهم وتزاورهم وتحاببهم … حتى جاءت عصابات شذاذ الآفاق الخارجين على الدين والعرف والقانون والأخلاق والحضارة المتعاونين مع العصابة المحتلة للبلاد والعباد وعاثت فساداً وتخريباً وتهشيماً لهذه اللوحة المسالمة الرائعة … قبل أن ترتكب جريمتها العصيّة على الوصف …!!
يوم بطوله ،لم أعثر على الكلمات التي تليق بمقامك ..! إذ كلما تهيأ لي أنني وجدت ما يمكنه استيعاب مشاعري وما يعتمل في نفسي .أحس بمدى الخيبة حين أراها بليدة وعاديّة بل وهزيلة أمام الصور والمشاهد الحيّة !!وحالما أواجهها مع انعكاسات تلك المشاهد في دخيلتي أحكم على عجزها وركاكتها عن حمل القشور مما أريد إيصاله والحديث عنه ..؟! وعندما أدركت أن ما حدث أكبر من الكلمات وأوسع من القواميس والمعاجم هدأت نفسي ووجدت لعجزي ما يبرره .!! وخصوصاً حين تذكرت أخواتك اللاتي سبقنك إلى قوائم الشرف في السّماء !!!!!
فوالله ما عدّت أعرف ترتيبك على جدول المجازر وأي الأرقام سيعطونك , إخوتنا الإعلاميون ومن بعدهم المؤرخون !! وبأي تصنيف سيصنفون مجزرتك أصدقاؤنا رعاة حقوق الإنسان ؟ وهل حقاً لديهم موثّقات من هذه الأصناف ؟؟ جريمة ضد الإنسانية وتوثّق أسماء الشهداء وأسماء الجرحى وأعداد المشردين والمخطوفين وكل من أصبح دون مأوى وأعداد البيوت المنهوبة والمدمرة !!؟
كتاب غنيس والأراشيف الكونية لم تعد تتسع ! ولا ندري إذا كان العالم فعلاً يعدّ ويصنف أساساً !وإلى متى ؟؟ وما عدنا نعرف كيف ؟ وكم يحتاج الضمير الإنساني من مجازر حتى يصحو ؟؟ وهل هناك ضمير إنساني فعلاً ؟؟!!!أم هي كذبة حكاية الضمير ؟؟؟
وأنا شخصياً أصبحت في شك حول ما يسمونه ” الضمير” وفيما إذا كان موجوداً !!
وأما من رأى منكم ضميراً فليوقظه بأي طريقة يشاء !!؟؟ وليدلني عليه كي أصرخ من قحف رأسي :وجدته !؟وجدته !؟
لكن ليدرك هؤلاء الشذاذ الآبقون وحليفتهم العصابة المحتلّة .. وليسمع كل من عنده صمم أن يوم القصاص قريب وسيحاسب كل من ارتكب حماقة أية حماقة بحق شعبنا السوري الأبي مهما صَغُرت ..

 

للكاتب الاستاذ  خلف الزرزور

 

 



تنويه : ماينشر على صفحة كتاباتكم تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع