أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » الصرافات الآلية…كابوس يقض مضاجع الموظفين والمتقاعدين بسوريا

الصرافات الآلية…كابوس يقض مضاجع الموظفين والمتقاعدين بسوريا

يعاني الموظفون والمتقاعدون بسوريا، بداية كل شهر، من كابوس يقض مضاجعهم، يتعلق بكيفية تحصيل الراتب الشهري الشحيح أصلاً، ذلك أن الوسيلة المعتمدة من جانب حكومة النظام، الصرافات الآلية، في معظمها باتت معطلة أو خارج الخدمة لأنها غير معبئة بالنقود.

وهكذا، بات من المألوف بدمشق أن ترى طوابير الموظفين والمتقاعدين يصطفون أمام إحدى الصرافات الآلية العاملة، فيما يعاني معظمهم صعوبات جمّة في “ماراتون” البحث عن صراف في الخدمة، حسب وصف صفحة موالية للنظام.

وتشير صفحة “دمشق الآن – اقتصاد”، في “فيسبوك”، وهي صفحة موالية، أنه منذ انتهاء عقد الشركات الخاصة التي كانت مسؤولة عن تعبئة الصرافات وصيانتها بشكل دائم وعلى مدار 24ساعة، تم تكليف موظف واحد أو ربما موظفين بهذه المهمة، دون أن يتم دعمهم بالآليات والحوافز اللازمة لأداء هذه الوظيفة بأحسن شكل. ونتيجة هذا القرار يتحملها الموظف والمتقاعد السوري الذي أصبحت الصرافات عقدة بالنسبة له.

وكانت حكومة النظام اتخذت منذ سنوات قراراً بتحويل رواتب الموظفين والمتقاعدين بسوريا إلى الصرافات الآلية بدلاً من المعتمدين، لكن هذا القرار لم يأخذ بعين الاعتبار المشاكل المتعلقة برعاية هذه الصرافات وصيانتها وتعبئتها بصورة دورية بالنقود.

المصدر: اقتصاد – زمان الوصل