أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم » منال الرفاعي الظروف أجبرتها على الهجره فعرفت كيف تتاقلم

منال الرفاعي الظروف أجبرتها على الهجره فعرفت كيف تتاقلم

بوسط الحرب و الدمار كان ﻻ بد من تمرد اﻻنثى على كل الظروف وان ﻻ تقف عاجزه تكتفي بالدموع و الدعاء تطوعت بالعمل المدني لمساعدة النازحين و المنكوبين ولكن حين استشهد اخي في المعتقل

3

صار صعب علي البقاء بين قتلته فاما ان اتحول لقاتله ﻻثأر له واما ان انجو بما تبقى من انسانيتي

 

تركت كل ما شقيت ﻻجله طوال عمري و لجأت الى هولندا و بعمر ال 46 بدأت اتعلم كطفله في الخامسه من عمرها كيف اشكل كلمه اجهل معناها علي التأقلم مع كل شيء جديد هنا مجتمع عادات لغه طقس بذلت كل جهدي في الدراسه فانا ﻻ اقبل ان اكون كالصماء ﻻ افهم ما يقال امامي تعلمت ركوب الدراجه و التسوق بها واﻻلتزام بقوانين المرور

 

هذا لم يكن كافيا بالنسبة لي يجب ان اكون فاعله في المجتمع تطوعت في الملجأ لمساعدة العرب الﻻجئين ممن ﻻ يتقن اﻻنكليزيه و في روضة اطفال تعلمت مما تعلمه المدرسه في الروضه للأطفال

5

 

ثم  تطوعت للعمل في ملجأ للقطط

111

وهذا يساعدني باكتساب مهارات في التعامل و المحادثه و كسب الثقه و يعطي انطباعا ايجابيا عن الﻻجئين السوريين بانهم ليسو من محبي الكسل او انتهازيين او ماديين فكل ما عملت به دون مقابل مادي انما لتأدية خدمه و للمساعده وهذا يساعدني بالمقابل ان ﻻ يتملكني حزني و قهري الذي حملته معي من سوريا

 

اتمنى للجميع ان ينظرو ﻻيجابيات اوروبا و ليس للسلبيات ﻻن هذا يصعب عليهم عيشهم و يجعلهم يعانون الغربه و تتضاعف اﻻحزان



تنويه : ماينشر على صفحة كتاباتكم تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع