أخبار عاجلة
الرئيسية » قصص قصيرة » نورس محمد: لن تقتلو الياسمين

نورس محمد: لن تقتلو الياسمين

جلس قناص اسدي على سطح منزل يراقب احد قادة الجيش الحر، يريد اغتياله. فتح القائد الباب ودخل الحديقة التي تحيط بمنزله واختفى وراء نبتة ياسمين. صوب القناص سلاحة على القائد واطلق ناره واصابه اصابة مميته. فرح القناص، قفذ من على السطح وهرول الى بيت القائد ودخل الحديقة ولكنة لم يجد احد ولا أثر للدماء.
اشتاط القناص غضبا وصب جام غضبه على نبتة الياسمين. اقتلعها من جذورها واخذها معة الى المعتقل. عذبها، قطع بتلاتها واغصانها ورماها في زنزانة معتمة.
حن عليها المعتقلون، لفوا جذورها ببطانية قديمة وتبادلوا على سقايتها بالماء الى ان استعادت عافيتها وبدأت تزهر من جديد.
أُخذوا النبتة فجأة الى محكمة الارهاب وحُكمت بالاعدام لحمياتها ارهابي. أوقفوها مع خمسة من شباب الثورة واطلقوا عليهم النار ودفنوهم في مقبرة جماعية. ماهي الا اسابيع حتى نبتت على المقبرة خمسة نبتات من الياسمين.