أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار عاصفة » داعش اغتصب جماعياً وعلناً إيزيديات قبل الإفراج عنهن بمقابل مالي (فيديد)

داعش اغتصب جماعياً وعلناً إيزيديات قبل الإفراج عنهن بمقابل مالي (فيديد)

خديجة الرحالي
كشفت صحيفة انترناشيونال بيزنس تايمز البريطانية الجمعة، تفاصيل جديدة مروعة عن تعرض نساء الأقلية الإيزيدية في العراق للاغتصاب الجماعي والعبودية على أيدي تنظيم داعش قبل الإفراج عنهن مطلع الأسبوع الجاري في إطار صفقة مالية، بحسب ما أكدته منظمات إغاثية.
ونشرت الصحيفة البريطانية شهادة تؤكد أن مصير الإيزيديات اللائي وقعن في قبضة داعش كان الاغتصاب أوالتعذيب.
وقال زياد شامو خلف الذي يعمل في منظمة إنسانية تدعم الإيزيديين في العراق إن الإيزيديات تم بيعهن إلى المقاتلين وتعذيبهن واغتصابهن جماعيا وعلنا، اغتصاب مارسه في كل مرة اثنين أو ثلاثة على الأقل من قبل داعش.

وأضاف أيضا أن التنظيم نزع أطفالا من أمهات إيزيديات وفرقهم على عائلات في مدينتي الموصل وتلعفر (شمال).

وقال خلف إن “الإيزيديين تعرضوا لمعاملة سيئة جدا وأجبروا على اعتناق الإسلام والصلاة والنطق بالشهادة، كما تم تلقينهم دروسا دينية حول الإسلام”. وأضاف أن بعضهم حظي بمعاملة حسنة، لكن كل من لم يمتثل للتنظيم الجهادي كان مصيره التعذيب والضرب المبرح.

وكشف أيضا، أن الجهاديين ضربوا وعذبوا أمهات ترجينهم ترك بناتهن، خلف وهو رئيس لجنة الإغاثة “مبادرة أيزيديون عبر العالم” قال إن الشابات الإيزيديات بيعن لجهاديي تنظيم داعش وإلى مقاتلين من قبائل عربية موالية للتنظيم في الرمادي بعد اكتساحهم مناطق واسعة من العراق ومنها جبل سنجار في آب/أغسطس 2014.

من جهته، أشار توم روبنسون، العامل في منظمة رايز فوندايشان والتي تتكفل برعاية اللاجئين الأكراد، إلى أن الإفراج عن الإيزيديات مؤخرا قرب كركوك. تم مقابل مبلغ مالي لم يحدده. وأضاف روبنسون، أن هذا يحدث كثيرا، حيث سبق وتم الإفراج عن أطفال ونساء بعد عقد صفقات مالية كبيرة.

وأظهر فيديو نشر على الإنترنت ونسب لتنظيم داعش وهم يتغنون بيوم”سوق السبايا” حيث يتم شراء النساء اللائي وقعن في قبضة التنظيم.

كما أظهرت تقارير، أن مئات منهن تم استعبادهن بعد سيطرة تنظيم داعش على مناطق واسعة في العراق خصوصا، حتى أن مجلة دابق التابعة للتنظيم لم تنكر استعباد نساء وأطفال الأقلية الإيزيدية، وبررت هذه الممارسات بدواع دينية!.

وكشفت منظمة العفو الدولية في تقرير من 87 صفحة، نشرته في تشرين الثاني/نوفمبر 2014، أن النساء الإيزيديات بيعن على أساس أنهن “عبيد الجنس”. وجاء في نفس التقرير، أن الأطفال قدمن للجهاديين على أساس أنهم “هدايا”!.

المصدر: موقع قناة الآن