أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » انهيار كبير يشهده الجهاز العسكري للنظام في حلب و فرار ضباط “برتب عالية” وعائلاتهم من المدينة

انهيار كبير يشهده الجهاز العسكري للنظام في حلب و فرار ضباط “برتب عالية” وعائلاتهم من المدينة

عاشت حلب خلال الساعات الأخيرة على وقع اشتباكات عنيفة لم تشهدها منذ تحرير الأحياء الشرقية، وذلك بعد أن تمكن مقاتلو المعارضة من نسف محارس فرع المخابرات الجوية، وتدمير نقاط تمركز جديدة لقوات النظام، يأتي هذا قبل أن تؤكد مصادر عديدة تحرير مبنى المخابرات الجوية بالإضافة إلى جامع البشير ومبنى الأيتام، وأسر عدد كبير من قوات النظام.
وقال ناشطون إن اشتباكات عنيفة دارت في محيط مبنى المخابرات الجوية، بالتزامن مع غارات شنها الطيران الحربي على مبنى القصر العدلي ومبنى الخدمات الفنية المجاورين للفرع، وأكدت مصادر إعلامية أن قوات النظام منعت أهالي جمعية الزهراء الخروج من منازلهم، وسط تخوف الثوار أن يتم استخدامهم كدروع بشرية، سيما أن معلومات أشارت إلى السيطرة على دوار المالية في المنطقة.
كما أفادت تنسيقيات عديدة أن السوق المحلي في شارع النيل تعرض لدمار كبير، بعد سقوط عدة قذائف، قالت عنها أنها ناتجة من “مدفع جهنم” الذي يستخدمه المعالضون، لكنها لم توقع إصابات.

وقالت شبكة “المحتلة نيوز” وهي شبكة الإعلامية التي تغطي المناطق التي يسيطر عليها النظام، أن الحصيلة الأولى لجرحى النظام بلغ أكثر من 25 عنصراً ، فيما قال الناشط الإعلامي أبو فراس الحلبي أن المعارك مازالت مستمرة في جبهة المخابرات الجوية، وأن 50 عنصراً من قوات النظام قتلوا أو وقعوا أسرى بيد الثوار .

وأوردت مصادر صحافية، خبر فرار ضباط “برتب عالية” وعائلاتهم من مدينة حلب باتجاه طريق خناصر، كما أكدت تلك المصادر أن انهيار كبير يشهده الجهاز العسكري للنظام في حلب، خصوصاً بعد انتشار معلومات في الأوساط العسكرية داخل المدينة، أن مقاتلي المعارضة بدأوا اقتحام الأحياء الغربية وأن النظام “باع حلب

الصوت: راديو صدى بيروت