أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم » داعش يذبح كل اسماعيلي يقع بين يديه

داعش يذبح كل اسماعيلي يقع بين يديه

في مساء 25 تشرين الثاني \ نوفمبر من العام الفائت قام تنظيم الدولة الإسلامية#داعش بنشر صور لعملية إعدام المواطن “إحسان نيوف” وهو من قرية ‫#‏عقارب‬ الواقعة شرقي مدينة ‫#‏سلمية‬ والتي تبعد 7 كلم عن قرية المبعوجة التي حدثت فيها المجزرة الأخيرة
عملية الأعدام التي تمت هي عملية قطع رأس بالسيف والتهمة كانت “”مرتد إسماعيلي “” رغم أن الضحية هو من أبناء الطائفة السنية
وكان الضحية قد اختطف هو وابنه قبل حوالي الشهرين من نشر عملية الإعدام ، ليظهر الابن في خبر آخر نشره تنظيم داعش في اليوم الأول من السنة الحالية و إعدامه بنفس الطريقة في نفس المكان تقريبا من قبل نفس المجموعة حيث أن كلاً من عمليتي الاعدام تمت في قرية القليب في ريف سلمية الشرقي ما يرجح أن الإعدام كان للأب واﻹبن في نفس التوقيت ولكن لم يتم النشر حتى وقت لاحق .
وقد كان كل من الضحيتين “إحسان اسماعيل نيوف” وابنه “علي نيوف” يقوم بإيصال وتوزيع الخبز إلى المناطق المحاصرة شرق مدينة سلمية .
وكان إحسان قيبل اختطافه من قبل التنظيم ، قد تعرض للتوقيف في إحدى المرات على يد قوات الدفاع الوطني في قرية تل التوت أثناء ذهابه لأداء عمله في توزيع الخبز .
ثم قام التنظيم بنشر صور لعملية إعدام أخرى في الثامن من كانون الثاني – يناير لإعدام 5 اشخاص منهم 3 بتهمة التجسس وشخص آخر بتهمة الانتماء للطائفة الإسماعيلية وشخص آخر بتهمة العمل كمحامي في مكافحة الإرهاب .
ومن الجدير بالذكر أن القائم على تنفيذ حكم الذبح كان المدعو “خالد الخطيب ” أحد المعتقلين السابقين بتهمة الإنتماء لتنظيم إسلامي عام 2007 على أثر خلاف مع أحد الضباط في المخابرات في حمص ، وخرج من سجن صيدنايا في عام 2011 في العفو الرئاسي ، وانتهى به المطاف ليكون أحد المسؤولين في تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي.

 

نقلا عن صفحة سلمية تذبح على الفيسبوك



تنويه : ماينشر على صفحة كتاباتكم تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع