أخبار عاجلة
الرئيسية » تقارير » إلى جانب قوات بشار الأسد .. من هي الفصائل المعارضة التي اتهمها بان كي مون بارتكاب ” جرائم جنسية ” في سوريا ؟

إلى جانب قوات بشار الأسد .. من هي الفصائل المعارضة التي اتهمها بان كي مون بارتكاب ” جرائم جنسية ” في سوريا ؟

اتهم الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم الأربعاء، قوات نظام الأسد و 6 جماعات مسلحة، بارتكاب جرائم اغتصاب وغيرها من أعمال العنف الجنسي في سوريا، خلال الفترة من كانون الثاني، وحتى كانون الأول من العام الماضي.

وأدرج كي مون في تقرير للأمم المتحدة، 6 دول عربية هي اليمن، وليبيا، وسوريا، والعراق، والسودان، والصومال، على قائمة الدول التي يتم فيها استخدام العنف الجنسي سواء من قبل جماعات مسلحة أو من قبل أفراد حكوميين في تلك الدول.

وأوضح الأمين العام أن الجماعات المسلحة الستة التي ارتكبت أعمال عنف جنسي في سوريا هي : “تنظيم داعش، وجبهة النصرة، ولواء الإسلام، وكتائب أكناف بيت المقدس، وأنصار بيت المقدس، وحركة أحرار الشام الإسلامية”.

ووجه الأمين العام اتهامات محددة إلى قوات الأسد، قائلا “هناك معلومات موثقة بشأن مسؤولياتها عن ارتكاب أعمال اغتصاب وعنف جنسي، وتشمل هذه القوات كل من الجيش النظامي وجهاز الاستخبارات والقوات الموالية للحكومة، بما فيها ميليشيات قوات الدفاع الوطني”.

وأضاف كي مون في تقريره، بحسب الأناضول : “المقصود بالعنف الجنسي هو الاغتصاب والاسترقاق الجنسي والحمل القسري والتعقيم القسري والبغاء القسري الذي يتم ارتكابه ضد النساء والأطفال والرجال”.

وقال كي مون إن “العنف الجنسي ضد النساء والرجال والفتيان كان من سمات النزاع السوري منذ اندلاعه، وهو أكثر شيوعا في سياق تفتيش المنازل وأخذ الرهائن والاحتجاز وعند نقاط التفتيش”.