أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » هستيريا تجتاح مؤيدي الاسد من زيارة زهران علوش لتركيا

هستيريا تجتاح مؤيدي الاسد من زيارة زهران علوش لتركيا

رواد الحلبي
لم تفاجئ زيارة قائد جيش الإسلام “زهران علوش” لمدينة إسطنبول التركية أمس (السبت) وسائل الإعلام السورية، والعربية فقط، بل صدمت مؤيدي نظام الأسد، وخاصة بعد رؤيتهم لصور جمعت علوش مع علماء سوريين اجبرهم نظام الاسد على ترك سوريا.
لم يكن يتوقع الشبيحة أن يخرج ثائر أو مدني من حصار خصصت له جيوش وميلشيات من دول عدة، فكيف لقائد أكبر فصيل في ريف دمشق أن يخرج منه وعلى العلن وأمام عدسات وسائل الإعلام؟ أمر لم يتقبله عقول شبيحة الأسد، وموالو ملالي قم.
صفحات مؤيدة لنظام الأسد تناقلت الخبر مرفقة صورة لـ “زهران علوش” اثناء لقاءه الشيخ “أسامة الرفاعي”، الخبر الذي جن له جنون الشبيحة، وحاز على سيل من التعليقات المتسائلة كيف، وأين، ومتى؟.
البعض من المتابعين لم يستوعب الخبر قائلاً: “يروح ويرجع عادي؟”، وآخر قال: “طلع من دوما ووصل إلى تركيا كمان؟”.
ولم يكتف شبيحة الأسد بعدم التصديق، حتى انهال بعضهم على الصفحات بسيل من الشتائم، والكلام البذيء (يعتذر سراج برس عن ذكرها)، متسائلين “إما أن تعلمونا كيف خرج ووصل، أو تلغوا البوست والصورة”.
وتهكم المعلقون على قوات الأسد واستخباراته فقال أحدهم: “كيف غادر الغوطة ؟ من مطار دمشق مثلا ؟”، بينما قال آخر: “من دوما عكراج العباسيين بعدها عالسومرية ركب بالباص عاللبنان”، وعلق احدهم بالقول: “المخابرات مو شاطرة غير بلبهورة والسرقة مو فاضية لزهران”، في حين أكتفى آخر بالقول: “هزلت”.
مراقبون رأوا أن الزيارة غير المتوقعة نزلت كالفاجعة على جمهور مؤيدي الأسد، وافقدتهم الثقة بنظام يستخدمهم كوقود للحفاظ على كرسيه.

المصدر سراج برس