أخبار عاجلة
الرئيسية » حقيقة أم إشاعة » هل يحق للسوريين في اليونان ان يفرحوا أم انها اشاعات فقط / اليونان ستمنح فيزا شنغن للسوريين

هل يحق للسوريين في اليونان ان يفرحوا أم انها اشاعات فقط / اليونان ستمنح فيزا شنغن للسوريين


في أول تهديدٍ صريح لها، أقرت اليونان نص مشروعٍ يُجيز للاجيئن السوريين الموجودين على أراضيها، الحصول على فيزا ” شينغين” التي تمنح حق السفر إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وبحسب ماترجم موقع ترك برس عن صحيفة أقشام “التركية بعد عدم التفاهم على كيفية تسديد ديونها الإقتصادية للإتحاد الأوربي وقع المحظور في تحقيق أثينا لتهديدها بفتح حدودها الأوربية بوجه اللاجئين الموجودين فيها. وقامت حكومة (تسيبراس) في أثينا بتنفيذ وعيدها هذا من خلال نصّها لمشروع قانون يُجيز للآجئين السوريين الموجودين في أراضيها الحصول على فيزة “شينغين” التي تمنح حق السفر الى دول الاتحاد الأوروبي.

حول الموضوع ذكر الناطق بإسم الحكومة اليونانية قبل يومين أنهم سيمنحون كافة السوريين المتواجدين في اليونان فيزة الشينغين ليتمكنوا بها التجول داخل الأراضي الأوربية دون قيد أول شرط بعد حصولهم على تقرير صحّي يُبّن خلوّهم من الأمراض المُعدية. ويذكر أنّ وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس كان قد هدد في وقت سابق بفتح أبواب الاتحاد الاوربي أمام اللاجئين المتواجدين في اليونان مالم يتم التوصل إلى حلول تُساعد اليونان على تخطّي أزمتها المالية الخانقة”.

وفي سياق متصل، حثَّ رئيس الوزراء اليوناني (ألكسيس تسيبراس)، الاتحاد الأوروبي أمس على إعداد خطة عاجلة لمعالجة أزمة إنسانية متفاقمة للمهاجرين غير الشرعيين في منطقة البحر المتوسط.

وقال تسيبراس في كلمة عبر التلفزيون “لا بد من وضع حد لجعل البحر المتوسط مقبرة وجعل دول جنوب أوروبا مخزنا للأرواح البشرية.”جاءت تعليقاته بعد غرق سفينة صيد مكتظة بالمهاجرين أمام سواحل ليبيا أثناء الليل مما أدى إلى غرق ما يصل إلى 700 شخص فيما يقول مسؤولون إنه قد يكون أسوأ كارثة للمهاجرين في البحر المتوسط حتى الآن.

وقال تسيبراس إن خطة الاتحاد الاوروبي يجب ان تقدم الدعم لدول أعضاء مثل اليونان وايطاليا في منطقة المتوسط واللتين تتحملان وطأة موجات المهاجرين واللاجئين القادمين من شمال أفريقيا والشرق الأوسط وغيرهما.




  • *هل الخبر حقيقة أم إشاعة؟

  • الاسم (يمكنك استخدام اسم مستعار)

  • لماذا تعتقد/تعتقدين الخبر

تنويه : ماينشر على صفحة حقيقة أم إشاعة تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع