أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار عاصفة » المعارك تحتدم بشده في حي جوبر الدمشقي البعيد عن ساحة العباسيين بضعة مئات الامتار

المعارك تحتدم بشده في حي جوبر الدمشقي البعيد عن ساحة العباسيين بضعة مئات الامتار

21 | دمشق ــ هيا خيطو

عادت معارك حي جوبر الدمشقي مرة أخرى إلى الواجهة، حيث أعلنت عدّة كتائب عسكرية معارضة اليوم الثلاثاء، إطلاق معركة جديدة تحت مسمّى “رصّ الصفوف” لاستعادة نقاط تتمركز فيها قوات النظام ومليشياتها عند أطراف الحي.

وبعد أكثر من شهرين، انخفضت فيهما وتيرة الاشتباكات والقصف في حي جوبر، من غير سبب واضح، أعلنت سبعة فصائل عسكرية معارضة، ومن أبرزها: “فيلق الرحمن”، و”جيش الإسلام”، و”الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام”، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بدء معركة “رص الصفوف”، بهدف “استعادة نقاط تمركز قوات النظام على محور طيبة في حي جوبر”.
وأفاد المتحدث الإعلامي باسم “فيلق الرحمن”، محمد أبو كمال، “العربي الجديد”، بأنّ “معارك عنيفة تدور منذ الصباح على محور طيبة، سيطر خلالها الثوّار حتى اللحظة على عدّة مبان هناك، من بينها مؤسسة الكهرباء، كما دمّروا دبابة لقوات النظام واستولوا على مدفع، في حين تواردت أنباء عن مقتل أحد قادة لواء (أبو الفضل العبّاس)”.

ووفقاً لأبو كمال، فإنّ “منطقة طيبة، المتاخمة لحي القابون، والواقعة في محيط جوبر من جهته الجنوبية، هي منطقة بغاية الحساسية، وسيطرة الثوّار عليها بشكل كامل، تعني إعادة قوات النظام ستة شهور إلى الوراء”.

ولطالما حاولت قوات النظام مدعومة بمليشياتها التقدّم من محوري طيبة والمناشر بهدف اقتحام حي جوبر، مستعينة بكافة أنواع الأسلحة، بالإضافة إلى الغازات السامة، إلّا أنها كانت تفشل في ذلك، وكل ما استطاعت تحقيقه طوال الأشهر الستة الماضية، هو السيطرة على عدّة نقاط في محور طيبة.

وكان المتحدث العسكري باسم “فيلق الرحمن”، العميد فاخر ياسين، قد صرّح لـ”العربي الجديد” في وقت سابق، بأنّ “مقاتلي الفيلق والكتائب الأخرى المرابطة على جبهات الحي، يعتمدون بشكل رئيسي على التحصين المتين، والارتكاز الجيد على الجبهات، ما يمنع قوات النظام من التسلل إليها، عدا امتلاكهم للإرادة، والتي كانت كفيلة بمنع قوات النظام من التقدم رغم كل محاولاتها الحثيثة”.

ويتعرض حي جوبر في هذه الأثناء، لقصف من طيران النظام الحربي، الذي شنّ حتى الآن غارتين بالصواريخ، بالإضافة إلى قصف مدفعي عنيف من جبل قاسيون، دون ورود أنباء عن إصابات

 

العربي  الجديد