أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » عن الفيسبوك : دمشقي يروي قصة سائق تكسي علوي

عن الفيسبوك : دمشقي يروي قصة سائق تكسي علوي

شي انو طلعت بالتاكسي بلشت تروح يمين ويسار طلعت بالشوفير وكان شب بالعشرينات، لقيت وجهه اصفر وعيونه غايبة، تمتم انو ما عميشوف، وقع قلبي قلت له صف عاليمين وتحولت الى طبيب  اسعاف .. شي اعطيه سكرة شي دور  له على مي بالتاكسي شي قله انزل معي لاخدك للمشفى وهو مو هون شي عشر دقائق بعدين صحي وصارت دموعه تكرج  كرج متل حنفية المي، فهمت منه انو امه متوفيه من ثلاث ايام وهو بدون نوم ولا أكل ..!! وفتح معي باب التعازي وعلى انو الموت حق، والحياة بدها كبر عقل، وإلا بيجن الواحد، شوف الناس ما في حدا الا ومبتلي، كاس مر عم يمرق عالكل .. وقوي حالك منشان اهلك واخواتك ..الخ
بعد صفنة صغيرة قال: اخواتي كانوا تلاتة واستشهدوا .
ـ التلاتة راحوا؟؟!!.. وامك كيف تحملت ؟!!.
ـ ما تحملت.. ماتت.



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع