أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » يزن الزعبي : سترة نجاة

يزن الزعبي : سترة نجاة

سترة نجاة
كان متشجع لتحرير سوريا و كان من الشباب الذين اشتغلوا وبدون الإهتمام لإظهار اسمائهم ، قضى سنتين على تراب سوريا وهي بمحنتها اشتغل اعلامي واشتغل عسكري وقدم كل شيء  يملكه ولم  يفكر لو للحظة ان يهاجر مع ان عروض السفر كثيرة  عرضت عليه  واغلبها بداعي حمايته والخوف عليه بعد اكثر من حادثة موت شبه محققة ، كثرت الضغوط وكثرت معها الثغرات بالثورة حتى تعب حسب تعبيره وقرر الذهاب وكان يواسي نفسه بجملة “عملت يلي بقدر عليه وبدي اشوف حياتي تعبت” وفعلاً شاف حياتو لكن شافها بعيون القدر الذي  كان مختبئا له  سترة نجاة  لتنقذو من تعب الدنيا وسافر ومضت سنة كاملة لكن عبث “انت سوري ممنوع من اذن الاقامة الدائمة”  فاضطر لاتخاذ قرار بتجربه حظه بعبور البحر ، مرات كان متفائل ومرات يحكيلي “ما استشهدت بسوريا يمكن استشهد بالبحر” وفعلاً  استشهد بالبحر ، اخر رسالة كتبها “اني طلعت من شاطئ زوارة ادعيلي” واخر موقف عاشو كان ترنح مركب خشب قديم بسبب تدافع الناس و بشكل مخيف وكل واحد بدو سترة نجاة من يلي غفر السواحل رماها بعشوائية على المركب وانختم الموقف بهجوم شخص عليه وتخليصو سترة النجاة و ماحاول يحتفظ فيها وبالعكس قلو “خذها الله يغنيني عنك وعنها” وانقلب المركب ، سترة النجاة هي نفسها هدية القدر بأخر لحظة قدمها هدية لشخص ثاني سترة النجاة ولو بقيت  معه كنت ماكتبت هالقصة وكان استمر بشوف بحياتو وبعيونو هو مو بعيون القدر ومشان ما اظلم القدر لازم اذكر انو رجع وبعثلو هدية ثانية صديق ضل متمسك بأيدو لأخر دقيقة لكن أخر شي أختفى تحت المركب ، مارح اذكر اسم لانها مو قصة شخص واحد هي قصة 200 سوري هربوا من الموت بسوريا و انتهت حياتهم على شواطئ ايطالية بسبب مركب خشب قديم وبسبب سترة نجاة …….. شهداء مركب زوارة 24-8-2014



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع