أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار عاصفة » كيلو يكشف تفاصيل لقائه بغزالة: قال لي أن لا علاقة له باغتيال الحريري وعَرف القاتل

كيلو يكشف تفاصيل لقائه بغزالة: قال لي أن لا علاقة له باغتيال الحريري وعَرف القاتل

محمد نمر
“رستم غزالة مات” وفق ما أجمعت عليه قنوات الاعلام القريبة من النظام السوري وما أكدته مصادر عائلة غزالة، ويبدو أن كثيرين انتظروا هذا الموعد خصوصاً ممن عانوا من ظلم هذا الرجل أيام الوصاية في لبنان حين كان المندوب السامي لآل الأسد، وفضّل سوريون تعذيبه على موته السهل في سريره، جراء ما تعرضوا له من بطش وتعذيب واعتقال وقتل طوال أربع سنوات مع بداية الثورة السورية.

الأكيد أن موت رئيس شعبة الأمن السياسي رستم غزالة سيدفن معه أسرار النظام وخبايا فترة توليه الوصاية في لبنان، وللمعارض السوري ميشال كيلو رأي خاص بغزالة، فهو على يقين أن النظام وراء موت غزالة، ويرى أن “وفاة هذا الرجل هي إحدى علامات بداية تفكك النظام السوري، خصوصاً بعد الانفجار الذي أودى بحياة مجموعة من قياداته الأمنية والعسكرية الكبرى بتفجير مبنى الامن القومي، ووفاته ناجمة عن صراعات داخل اطار أجهزة الأمن، أدت إلى انزال عقوبة برستم غزالة بدأت بالضرب المبرح ودخوله المستشفى وانتهت باعطائه ما يقال انه علاج من آثار الضرب، لكن على الاغلب أنه علاج أدى إلى فقدان غزالة الوعي ثم إلى وفاته”. هذا الأمر يذكّر كيلو بـ”أيام ألمانيا النازية حينما بدأ الجنرالات يصارعون ويصفون بعضهم”.
ويعتبر أنه “عندما يصل الصراع والتناقض إلى رأس القمة الأمنية المسؤولة مباشرة عن حفظ النظام وصيانة أمنه والدفاع عنه تجاه جميع المخاطر، والقمة الأمنية التي اثبتت خلال 40 سنة قدرتها على الامساك بالمجتمع السوري، فالأمر يعني أن الثورة السورية حققت الاختراق الكبير وأن النظام يسير فعليا نحو الانهيار”.

لقاء بين غزالة وكيلو

قابل كيلو غزالة بداية العام 2006، بعد عودته من لبنان مرتين، ويوضح: “قابلني لرغبته برؤية شخص من المعارضة الديموقراطية وليفهم مني نظرتي تجاه البلد والنظام، وكانت مقابلة طويلة، أما المرة الثانية فكانت زيارة قصيرة حدثني فيها عن لبنان واغتيال الرئيس رفيق الحريري”.
وكشف كيلو عن تفاصيل هذا اللقاء: “قال لي غزالة حينها أن لا علاقة له باغتيال الحريري وأنه لو كان يعرف بالمؤامرة لكان أبلغ الحريري الذي أعطاه قبل نحو عشرين يوماً من اغتياله 800 ألف دولار من أجل بناء مدرسة في قريته (قرفة – ريفا درعا)، وقال لي أيضاً أن الخطط السرية التي كانت تنسج على مستوى النظام السوري بين جماعة السلطة وآل الأسد، لم يكن على علم بها ولا يتدخل فيها”.
كما تطرق غزالة إلى علاقته بكنعان، إذ يقول كيلو: “قال لي إن غازي كنعان لم يترك فعلياً منصبه في لبنان وأنه هو قبل اسبوع من اعادته من لبنان، جاء غازي كنعان إليه وقال له (لغزالة): لا تحسب نفسك أنك أصبحت صاحب الامر والنهي بلبنان وأنا بدعسك متل الصرصور بإجريّ. كما نقل لي غزالة أنه قدم استقالته لكنعان وأن الأسد رفضها”.

يعرف قاتل الحريري

غزالة كان يعرف هوية قاتل الحريري، ويكمل كيلو حديثه: “خلال اللقاء تحدث عن أنه في مرحلة ما باتت لديه معلومات عن هوية الذي اغتال الحريري وأنه لولا خوفه على أسرته وعائلته لكان أوصل هذه المعلومات إلى لجنة التحقيق”، شعر كيلو حينها أن غزالة أراد أن يظهر له “ان وضعه داخل النظام بات ضعيفاً”، ولهذا السبب يعيد كيلو “حماسة غزالة في مكافحة الثورة والقتال ضدها كمحاولة منه لموازنة وضعه داخل اطار النظام، لكنها يبدو فشلت وتم قتله”. ويتابع: “منذ وجوده في لبنان ويعتقد غزالة أن هناك عيناً عليه وأنه مطلوب ويعتبر أنه تورط بقصة لا علاقة له فيها هي قضية الحريري وأنها ستنفجر في نهاية المطاف في رأس أشخاص هامشيين، لا علاقة لهم بما حصل”، لافتاً إلى أن “النظام السوري لديه عصابة خاصة به لتقوم بمهمات صعبة لا يدخلون فيها أهل السنة … لكنهم لا يدخلون أي أحد غير موثوق فيه في عملية، إلا إذا كان من عظام الرقبة، فربما اعتبروا أن غزالة فسد في لبنان وبات يأخذ الاموال ولديه مصالحه، خصوصا أنه عندما عاد إلى سوريا كان مقتنعاً ان النموذج السوري فاشل، ومنذ قبل الثورة لو كان هناك جو احتضن حالته لانشق منذ زمن”، وفق كيلو.

من أبرز انجازات غزالة السيئة “حماسه لقمع الثورة والقضاء عليها فهو قاتل من أجل أن يقدم للأسد الخدمات التي يقدمها أي مخلص لهم”، يقول كيلو مضيفاً: “نحن أمام شخص له وظيفة أكثر من مواصفات، وكان يؤديها على خير وجه بتوجيه من النظام، ومعروف أن لكل مسؤولٍ في النظام شخصيتين واحدة للنظام وواحدة لنفسه، وعندما التقيناه تحدث معي بشخصيته وليس بشخصية النظام التي لاحق بها الثورة والثوار وعذب الناس وقتلهم وحاول أن يثبت عبرها للنظام أنه معه قلباً وقالباً، فيما جماعة النظام كانت لديهم شكوك به فاستخدموه و”كبوه”.

علي المملوك قريباً

لا يزال يحيط حالياً الكثير من الأشخاص بالأسد، ويصف كيلو غالبيتهم بـ”النكرة” قائلاً:”أي واحد ترفعه إلى منصب وتعطيه صلاحيات يتحوّل وحشاً، ويقاتل من أجل أن يبرز على حساب غيره باعتباره انه الخادم الأوفى، أما من العهد القديم فلم يعد هناك سوى علي المملوك وهو أبرزهم حالياً”.
ولا يستبعد كيلو أن ينتهي المملوك أيضاً بالطريقة نفسها، ويتذكر إحدى الروايات عنه ويقول:”في إحدى المرات طلبَ رائد من المملوك أن يشفع لمعتقل لديه، فقام المملوك بضرب المعتقل وتعذيبه وبعد فترة افرج عنه، فزار الأخير الرائد وأخبره بأن المملوك عذبه، وعندما سأل هذا الرائد المملوك عن السبب فأجابه: كيف بدك ياني طلعو وبرر خروجه إذا لم أظهر انني عذبته وضربته وان لا معلومات لديه؟”.

المصدر: “النهار”