أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » محمد فراس منصور: في سجن الشرطة العسكرية

محمد فراس منصور: في سجن الشرطة العسكرية

نقبع في المهجع رقم 12 وهو مهجع المحاكمات الميدانية بعد تحويلنا من سجن الحرس الجمهوري
كان معنا شب أسموا جهاد غزال من باب السريجة معتقل من 8 شهور
الغرفة لا تكاد تتسع لأن نقف فيها متراصيين
يفتح باب الغرفة … سجان يحمل عصا غليظة ولا يا أوباش أنت وياه
الكل جاثيا وجهوا ع الحيط
تبعات محكمة أمن الدولة وينن .. يرفع الشباب أيدهم ..
يلي بيطلع أسموا بيطلع .. ويبدء بذكر الأسماء
طبعا يتم أقتيادهم إلى مكان مجهول الساعة تقارب 12 ليلاً
بعد قليل يفتح الباب مرة ثانية ويصاح على بعض الأسماء أسمي بينهم وجهاد غزال
يتم نقلنا الى المهجع رقم 4 في الشرطة العسكرية
شو جهاد ليش نقلونا لهون
جهاد لا يجيبني ويهرع بسجدة شكر لله
شو جهاد فهمني ..
صديقي المهجع يلي كنا فيه هو محاكمة ميدانية
وهلأ هاد المهجع هو تحويل لسجن عدرا
ما قلتلي شو تهمتك انت …
والله كتبولي ضبط مليان تهم .. منها تسليح الغوطة الشرقية والغربية
وشيء اني سلفي وما بعرف شو … ولحقني ابو رعد من سجن الحرس الجمهوري لسجن الشرطة العسكرية كان بدوا ياني ما اتحول بدوا ياني أطلع ميت من الفرع
بتعرف انا مالي بقصة التسليح لا من قريب ولا من بعيد
شوف راسي
ويظهر جرح كبير في رأس جهاد …
طبعا جهاد أحد المعتقلين يلي خلوا يأدي دور كلب لثالث أيام متواصلة
أمام باب المهجع
شفت كتير ضباط … شو قصتهم ..
فراس برأي ما نحكي شيء لنصير بعدرا أجلها للسيرة
هدول كلهم ضباط معتقلين بتهمة التفكير بالانشقاق
طيب ماشي …



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع