أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار عاصفة » روبرت فورد : انها بداية نهاية نظام الأسد

روبرت فورد : انها بداية نهاية نظام الأسد

قال السفير الأمريكي السابق في دمشق، روبرت فورد، إن التطورات الأخيرة في سوريا تشير إلى بداية نهاية النظام السوري.

وأكد فورد، في مقال نشره معهد الشرق الأوسط للدراسات في واشنطن، وجود عدة مؤشرات تدل على ضعف نظام الأسد، بالرغم من الدعم الروسي والإيراني المقدم له.

ويضيف فورد، إن نظام الأسد لا يزال يتمتع ببعض المزايا العسكرية والدعم من قبل روسيا وإيران، وهو دعم سوف يطيل أمد الصراع، إلا أنه ورغم هذا الدعم لم يحمل الشتاء أخباراً طيبة للنظام السوري.

ويشير السفير الأمريكي إلى أن الأسد لم يعد لديه القدرة على الدفاع أو صد أي هجوم مضاد للمعارضة المسلحة، لافتاً إلى أن النظام حاول تجميع قواته لشن هجوم مضاد غير أنه أخفق في ذلك، وتحديداً في منطقة بصر الحرير، وما تبع ذلك من فقدان معبر نصيب مع الأردن.

ويتابع السفير الأمريكي السابق في دمشق، أن من علامات ضعف نظام الأسد، الانشقاقات الداخلية التي باتت تعصف به، مشيراً إلى أن ما حصل بين رئيس فرع الأمن السياسي، رستم غزالي، ورئيس فرع الأمن العسكري، رفيق شحادة، دفع رأس النظام، بشار الأسد، إلى إقالة كل منهما.

كما قام الأسد مؤخراً بإصدار أمر اعتقال منذر الأسد من منزله في اللاذقية، ويعتبر منذر عضواً فاعلاً في عائلة الأسد، وواحداً من بين أبرز الداعمين للنظام، الأمر الذي جعل اسمه على قائمة العقوبات الدولية، وقد أشارت بعض التقارير الدولية إلى أن منذر كان على اتصال مع عمه رفعت الأسد الذي يعيش في باريس.

كما ذكر فورد حالة التململ السائدة في أوساط الموالين للنظام بعد مقتل وجرح الآلاف من أبنائهم، حيث لم تلق حملات التجنيد الإجباري في اللاذقية والسويداء أي دعم شعبي، بل على العكس، ازدادت الحالات التي يحاول فيها الموالون نقل أبنائهم إلى خارج البلاد.

وقال فورد إن الإيجابية النسبية التي أبداها النظام في مؤتمر موسكو 2، وإعلانه عن الوصول إلى أرضية مشتركة مع وفد المعارضة المشارك، تدل على تضاؤل قدرته على اتخاذ موقف متشدد فيما يخص المفاوضات، خاصة إذا ما تعلق الأمر بحليفته روسيا.

ترجمة: منال حميد

الخليج   أون لاين

 

The Assad Regime: The Beginning of the End?

 

روبرت فورد : بداية نهاية النظام السوري
—————————–
– خسائر النظام الفادحة في محافظتي إدلب ودرعا .
– هشاشة جبهات حلب لصعوبة خطوط الإمداد.
– صراعات السلطة بإقالة شحادة وهرب حافظ مخلوف ومقتل منذر الاسد وغزالة
– التذمر الكبير في صفوف العلويين مع مقتل عشرات الآلاف من أبنائهم.
– فشل حملات النظام في التجنيد الإجباري في اللاذقية والسويداء.
– ما يجري هو حرب استنزاف للنظام ، لأنه يمثل حكم أقلية.
– الدعم الذي يتلقاه من ايران و روسيا هو فقط لإطالة امد النزاع لا أكثر.
– الميشيات الشيعية العراقية تم استدعاؤها للعراق لمواجهة داعش هناك.
– فشل محاولات النظام في استمالة دروز سورية.