أخبار عاجلة
الرئيسية » منوعات » بماذا يتميز دماغ “خفيفي الظل”؟ ولماذا لا يفهم بعض الناس السخرية؟

بماذا يتميز دماغ “خفيفي الظل”؟ ولماذا لا يفهم بعض الناس السخرية؟

نتعجب في أحيان كثيرة من قدرة الممثلين الساخرين والسياسيين ومندوبي التسويق والمحامين على الاسترسال في الكلام المؤثر، سواء بهدف الإضحاك والتسلية أو الإقناع. ولكون القدرة على إنتاج السخرية والنكت وفهمها متفاوتة بشكل كبير بين البشر، أجرى الباحثون في علوم الدماغ دراسات لإيجاد الفروق بين أدمغة الشخصيات الكوميدية وبين الناس العاديين.

وبحسب ما جاء في صحيفة “الغارديان” البريطانية فإن العلماء وجدوا أدلة على أن دماغ “خفيفي الظل” يعمل بشكل يختلف عن باقي البشر، إلى جانب تفسير السبب الكامن وراء أن بعض الناس لا يفهم التعليقات الساخرة ولا الطرائف التي يقولها الآخرون.

وفي تجربة أجريت قام المتخصصون بإجراء تصوير أشعة مقطعية لـ17 من الفنانين الساخرين المعروفين ومقدمي البرامج الإذاعية ومحامين، وقد تبيّن أن دماغهم يعمل بشكل مختلف حين يبدؤون بالكلام.

وبحسب ما صرح به د.جوي ديفلين فإن المنطقة المسؤولة عن الكلام في الدماغ (بروكا) تعمل أقل عند الكوميديين والمحامين وأصحاب القدرة على الاسترسال في الكلام؛ مما يعني أنهم يبذلون جهوداً أقل لتكوين الكلام وقوله وفهمه أيضاً، كما أنهم يركزون على ما سيقولون في الجملة التالية أكثر مما يقولونه الآن.

وأضاف د. ديفلين، الباحث في علم الدماغ بجامعة “كولج لندن”، أن نتائج الصور المقطعية أحالته للاستنتاج بأن للتدريب على الكلام تأثيراً على الدماغ، فيغير من فعاليته في جوانب عدة. إلى جانب ذلك، يعتبر أن النتائج يمكنها أن تفسر أيضاً تعسر الكلام عند بعض الناس وقت إلقاء الخطابات. من جانب آخر بيّنت دراسات أخرى أن المنطقة المسؤولة عن الكلام تكون معطلة جزئياً عند الذين يعانون من “التأتأة” والتعثر في الكلام.

– لماذا لا يفهم بعض الناس السخرية؟

تعرف السخرية بأنها أصعب أنواع الطرائف؛ لأنها غالباً ما تحوي كلاماً يحمل معاني ومقاصد أخرى؛ لذا يتطلب تمييزها والتفاعل معها بعضاً من الذكاء والفطنة. وقد وجد باحثون في علوم الدماغ سابقاً أن هناك مكاناً محدداً في الدماغ مرتبطاً بقدرة الإنسان على السخرية.

فوجدوا أن الناس الذين تضررت لديهم منطقة صغيرة جداً، تقع تحت القشرة الدماغية (sagittal stratum)، غير قادرين على تمييز السخرية والطرائف، وهم غالباً من يتعرضون لحوادث السكتات الدماغية.

ترجمة: مي خلف – الخليج اونلاي