أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الانتربول الدولي يتهم أصحاب الجوازات السورية المزورة بأنهم مقاتلين لدى “داعش”

الانتربول الدولي يتهم أصحاب الجوازات السورية المزورة بأنهم مقاتلين لدى “داعش”

أصدرت حكومة النظام السوري في منتصف نيسان/ أبريل الماضي قراراً يقضي بالسماح للبعثات الدبلوماسية خارج سوريا بمنح وتجديد جوازات سفر السوريين المقيمين في الخارج، ولكن هذا القرار جاء بعد أربع سنوات من حرمان مئات آلاف السوريين من حقهم في الحصول على جواز السفر، فكان ملاذهم الوحيد هو عصابات التزوير التي تقوم بتأمين جوازات سفر شبه نظامية مقابل مبالغ مالية طائلة.

وبات معروفاً في أوساط السوريين، وخاصةً المهجّرين منهم أن جواز السفر المزور، والذي يصعب كشفه في كثير من المعابر الدولية يكلف أكثر من 1800 دولاراً أمريكياً، بينما تصل تكلفة جواز السفر شبه النظامي، والذي يتم الحصول عليه عن طريق أشخاصٍ متنفذين لدى النظام، إلى أكثر من 3 آلاف دولار، وأُجبر آلاف السوريين على اتباع هذه الأساليب بسبب تعذر سفرهم إلى مناطق سيطرة النظام للحصول على جوازٍ نظامي.

وكشف أحد الموظفين السابقين في فرع الهجرة والجوازات في مدينة حلب لـ “كلنا شركاء” أنه يتم بالفعل الحصول على جوازات سفر من داخل أفرع الهجرة، لكن بدون أي قيود أو سجلات لصاحب الجواز داخل الفرع، ويقوم النظام بجردٍ دوري للجوازات التي ليس لها سجلات في الفرع، ثم يرسل أرقامها إلى الجهات الدولية ليتم التعامل مع حامليها عن طريق “الانتربول الدولي”.

وبالتالي أصبح مصير حامل الجواز المهرّب من داخل فروع الهجرة مرهوناً بما قد يرميه عليه النظام من اتهامات، حيث ذكر أحد المسافرين المدنيين عبر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، والذي كان استصدر جواز سفر بهذه الطرق، أن موظف الجوازات رفض إدخاله إلى تركيا دون أن يفهم منه السبب الواضح لهذا التصرف، بسبب عدم معرفة المسافر باللغة التركية، في حين أكد له أحد المهربين الأتراك داخل المعبر أنه مطلوبٌ لصالح “الانتربول الدولي” بتهمة انتمائه لتنظيم “داعش”، الأمر الذي أثار استغراب المسافر الذي أكد أنه لم يسبق له حتى زيارة المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في سوريا.

وبهذا الخصوص، كشفت صحيفة “الخبر” الجزائرية في عددها الصادر يوم أمس الأول الأربعاء، أن “الانتربول الدولي” سلّم للسلطات الجزائرية قائمة بأسماء 1500 شخص يحملون جوازاتٍ سورية مزورة، وهم مقاتلون في تنظيم “داعش”، وطالب الانتربول “الدولي” الجزائر باتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم.

وأكدت مصادر مطلعة أن قوائم الأسماء هذه وأرقام الجوازات المزورة تصدر أساساً من قبل النظام السوري، ويتم إرسالها لـ “الانتربول الدولي”، مؤكدةً أن التهم الصادرة بحقّ من يحمل هذه الجوازات المزورة، تكون صادرةً من قبل النظام أساساً. والذي اطلع على القوائم المسربة للمطلوبين لصالح مخابرات النظام والتهم الموجهة ضدّهم، يدرك خطورة إصدار سلطات النظام للتهم التي يمكن أن تودي بالمتهم عشرات السنين في السجون في أحسن الأحوال.

العاصمة ديلي نيوز