أخبار عاجلة
الرئيسية » شهداء ضحوا لاجلنا » الشهيد ابو ليلى زغيب وقصيدة حزينة بعد خروجه من بابا عمر

الشهيد ابو ليلى زغيب وقصيدة حزينة بعد خروجه من بابا عمر

الله معك أبو ليلى .. يا شهيد القهر .. أبو ليلى زعيب .. الثائر المثقف الشاعر الطيب.. والله لا ينكر فضلك وشجاعتك إلا جاحد   الله معك يا إنسان
لا كلمات تفيك ولا تفي عائلتك الثائرة الشهيدة كلها ..
كلها  وجع باباعمرو  لا ينتهي .. وابتدأ وجع حمص اليوم .. اللهم جنبنا مزيداً من دم الأحرار الشرفا

 

قصيدة كتبها ابو ليلى رحمه الله بتاريخ 12-12-2012 تصف الخروج من باباعمرو
يقول فيها :

كيف النزول بدارٍ لا أنيسَ بها            إنَّ العدوَّ استباح النفس يا أزلُ
إنَّ العدوَّ بأرضي قد رمى عللاً             فانقادت الرّوحُ وانساقت لها العللُ
من غير ما سبب روحي محطمةٌ            من غير ما سببٍ يجتاحني الملل
في باباعمروٍ لو تدري مرارتنا                    في باباعمروٍ لو تدري بما فعلوا
تلقى المدامع خجلى من مصائبنا                قد عافنا الناسُ كلُّ الناس قد خَذَلوا
حتى البيوتُ تراها أشفقت وجعاً                    من هول ما تُركت للموتِ تُبْتَذَلُ
حتى الهواءُ لنا أبدى عداوَتهُ                             في شهر قصفٍ ترى الأبطال تنجدل
لم يكسرونا ولكن خانَنَا دمُنا                 رغمَ الحصارِ أرتنا حقدها الدولُ
دَفنُ السلاح غدا فَخْراً بلا خجلٍ               يا ويحهم ..غدروا خانتهم السبُلُ
فرّوا ولم ينههم أنَّا نموتُ أسى                  ما ذا يقال لمن بالماءِ قد بَخلوا
ما ذا نقول لمن اخفوا الرصاص                     ومن عادوا إليهِ و باعوهُ لقد فعلوا
يا ويحَ تزويرهم كم ألّفوا بطلاً                         يدري الإلهُ بما ندري أيا بطلُ
والأعظمُ الأدهى مما كان أنَّهُمو                         قد صدقوا كذبا قالوه إذ فشلوا
وصار بالمالِ حقّاً لا انتقاض له                               يُروى، له شاهدٌ مَيتٌ ومن سفلوا
إنّي رأيتُ الهوى للنفس مهلكةً                                   لا يعلم المرء فيه ما هو الزللُ
رباه سلِّم فإنَّا لا معين لنا                                             واحفظ قلوباً مدى الأيام تبتهلُ