أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » جورج ميتشل السيناتور الامريكي ابن السورية المهاجرة منتهى سعد التي غسلت الصحون

جورج ميتشل السيناتور الامريكي ابن السورية المهاجرة منتهى سعد التي غسلت الصحون

الخامسة بعد ظهر الأربعاء كان موعدنا مع توقيع كتاب السناتور جورج ميتشل “المفاوض”■. قبل وصوله امتلأت القاعة في “واشنطن سكوير”، نيويورك التحتا، بالوجوه الأكاديمية، بمعالم أنكلو سكسونية.

هذه نيويورك. والدليل الآخر على أنك في نيويورك، القلم الذي يُوقِّع به السناتور ميتشل الاهداءات: “بيك” سائل، غير ناشف. فلنبدأ بالنصف الأخير من الكتاب: جورج ميتشل محامياً. ثم قاضياً اتحادياً. ثم عضواً في مجلس الشيوخ. ثم زعيماً للغالبية الديموقراطية. ثم الرجل الذي أنهى قروناً من النزاع في إيرلندا. ثم رئيس شركة ديزني. ثم وسيط إدارة أوباما في النزاع العربي – الإسرائيلي.
في هذه الصفحات، نرى جورج ميتشل مشرّعاً مهمّاً في مجلس الشيوخ، وجزءاً من فريق يحاول تغييراً في هيكل أميركا السياسي بزعامة إدموند ماسكي، ونراه إلى جانب فرانك سيناترا في حفل عائلي، أو سواه. ونراه مع مارغريت تاتشر. ومع كارتر. وريغان.

أحبُّ أن أذكَّر بسبب الاهتمام بالسناتور ميتشل الذي كتبت هنا قبل ثلاث سنوات عن غداء معه، كان الحديث خلاله، معظم الوقت، عن مِنتهى سعد، التي من بكاسين، الحارة الفوقا. كان أمين سعد، بعدما رُزق ثلاث بنات، يتوقّع مولوداً ذكراً تضعه زوجته هيلدا. أطلّ المولود، فإذا ابنة رابعة. ضرَب كفاً بكفّ وسمّاها منتهى. كفى. “خلَص”. يقول السناتور ميتشل وهو يروي حكاية أمه التي هاجرت من بكاسين إلى ووترفيل، ولاية ماين، أوائل القرن الماضي.
يكتب جورج ميتشل – ويلفظ – اسم مِنتهى بكسر الميم، كما كانت تُنادى، بعيداً عن أصول اللغة العربية. في أي حال، كانت مِنتهى سعد تجيد لغة واحدةً: الأمومة. عندما وصلَت إلى ووترفيل عثرَت على عمل في مطعم، غاسلة صحون. لكنها سرعان ما لاحظت أن المدينة تعجّ بالفبارك والأنوال، فتعلّمت الحياكة على الآلة. من يومها إلى يوم تقاعدها. ظلت مِنتهى تعمل من الحادية عشرة ليلاً إلى السابعة صباحاً، موعد تهيئة الأبناء للذهاب إلى المدرسة. وهذه كانت المدرسة المارونية في ووترفيل، والخوري عوّاد. ولن ينسى جورج ميتشل كيف قرَصه الخوري عوّاد من أذنه خلال القداس، عقاباً على تقصيره في الخدمة.
تزوّجت مِنتهى سعد من يتيم إيرلندي يُدعى جورج كان في رعاية عائلة لبنانية. جورج، الأب، كان عاملاً (شغّيلاً) يُعاني غالباً “ذلّ البطالة”. وفي النهاية أصبح ناطوراً في جامعة كولبي، ثم رئيس جميع البوّابين. وقد أتقن عمله أي إتقان. يقول السناتور ميتشل عن الأعمال التي عملتها العائلة أيام العوَز: “عملنا في توزيع الصحف وفي مسح الأرض وفي جرف الثلج وفي غسل الصحون”.

لكي تصير زعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ، أو لكي تُعطى فرصة كتابة التاريخ في إيرلندا، لا ترِث شيئاً. أمك، بنت أمين سعد من بكاسين، وأبوك يتيم إيرلندي لم يعرف أباً ولا أماً. لكن الإرث أيضاً ليس عبئاً. قد يقع أحياناً لجورج دبليو بوش، أو قد يقع لهيلاري كلينتون. تحفر مكانك بيديك، وريثاً أو ابن مِنتهى سعد. .
لا مرارة في سرْد جورج ميتشل لهذه السيرة التي بدأت في ووترفيل في غرفة واحدة تضمّ الأم والأب وثلاثة أولاد وبنتاً. ولا مفردات بلّورية مكبّرة. ولا تصفية حساب مع العذاب. سرْد. مجرد سرْد تخرج منه في نهاية الرواية بأن لها بطَلين: مِنتهى سعد وعدالة الفرص. وأما جورج، فمجرد ساعٍ آخر في مجتمع يقوم على قاعدة واحدة، العمل والابتكار. ثم المزيد من العمل.
تجاوَر المهاجرون اللبنانيون والإيرلنديون أوائل القرن الماضي يجمع بينهم قوْس مشترك: الفقر والشعور بالغربة. ولكن من تلك الأحياء البائسة، خرج عدد كبير من الشيوخ والنواب اللبنانيين، وخرج كينيدي وريغان وكلينتون وأيضاً جورج ميتشل. وبدل أن يدعم جورج الثورة في إيرلندا، والعنف والقتل والثأر والمرارة، قرّر أن يفعل المستحيل: تحقيق المصالحة.
الفارق بين العقل والدم. بين الرحمة والغلوّ. يتقاتل الناس في البلدان ويتصالحون في أميركا، منصرفين، كل على طريقته، إلى حياة متشابهة وسويّة. تبدأ بائع ملابس داخلية متجوّلاً، مثل وارن بافيت، ثم تصير أسطوري الثروة، ثم تتبرّع بثلاثة أرباعها لأناس لا تعرف عنهم شيئاً. “العائلات” هنا أقامت أهم الجامعات وساهمت في غوْث ملايين المحتاجين، من غير أن تطلب إقطاعاً أو نفوذاً. دعْكَ من شواذ القواعد. لم يحدث في بلد آخر أن أصبح مخلوق أغنى رجل في العالم، ثم وضع ثروته في جراب ورماه برمّته إلى الغير. بيل غيتس.

المجتمع الأميركي هو الذي أوصل باراك حسين أوباما إلى البيت الأبيض. لم يكن في ذلك إعلان جمهورية “كاملوت” السعيدة، فالشرطة لا تزال تقتل السود، وأكثرية نُزلاء السجون ذوو البشرة نفسها. ولكن في المبدأ يتمكّن ابن الكيني حسين أوباما من طلَب الرئاسة، ويتمكّن ابن مِنتهى سعد من الاعتذار عن الترشّح لها. يومها كان يقدّم شؤون العائلة الصغيرة. وعندما يحدِّث جورج ميتشل عن عائلته، ترى في وجهه ملامح مِنتهى، التي كانت “تعود في السابعة من ضجيج الماكينات ورئتاها مليئتان بنِدَف القطن، وبدل أن تنام، تبدأ نهاراً جديداً كأمّ”. “نادراً ما كانت أمي تنام”، يقول جورج الابن.
قرأت “المفاوِض” كمَن يقرأ تحقيقاً كتبَه رزيارد كابوشنسكي. أي بالعودة إلى الفقرات والأسطر للتأكّد من أن المسألة تواريخ وناس وبشر، وليست رواية يبحث مؤلّفها عن مزيد من الدراميات. ودوّنت بعض الأسماء والملاحظات لكي أسأل عنها هذا الرجل الهادئ مثل شجرة صنوبر في حرش بكاسين: “في سنوات الكلّية الأولى عملتُ مدبّراً في جمعية خيرية لقاء وجبات مجانية. ثم عملت مناظراً في الكلّية لقاء السكن المجّاني. وعملت أيضاً خلال الصيف. وصيف 1953 عملتُ حارساً ليلياً في مصنع للورق بين الحادية عشرة ليلاً والسابعة صباحاً، ثم في وظيفة أخرى من السابعة والنصف إلى الثالثة والنصف بعد الظهر، وذلك كعامل بناء، وعندما أمرُّ أحياناً بالمَمَرّ الذي أنشأته في كلّية كولبي، أشعر بالاعتزاز”.

 

 

تلخيص كتاب المفاوض لجورج ميتشل من وجهة نظر سمير عطا الله