أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » كروز معسل وعلبتين متة “بدل مفقود” لكل قتيل من القرداحة

كروز معسل وعلبتين متة “بدل مفقود” لكل قتيل من القرداحة

أطلق ناشطون موالون للنظام السوري خلال الأيام القليلة الماضية، حملة مساعدات إغاثية برعاية مسؤولي حكومة دمشق في مدينة القرداحة الساحلية مسقط رأس بشار الأسد.

وقال ناشطون معارضون، إن حملة المساعدات التي تنشط في القرى والبلدات التابعة لمدينة القرداحة فقط، وتعمل تحت اسم “القرداحة عرين الأسود” تقوم بتوزيع المساعدات على عائلات وذوي القتلى الذين قضى أبناؤها في المواجهات على أيدي الجيش الحر خلال المعارك التي يشنها بشار الأسد على الشعب السوري.

وتضم السلة الغذائية التي خصصت لكل عائلة قتيل كمساعدة، “كروز معسل”، وعلبتين من مادة “المتة” فقط، كتعويض عن حياة فقيدهم.

“وكان النظام السوري قد قرر تكريم عوائل قتلاه من شبيحة السويداء، وساوى روح كل قتيل برأسي “ماعز أو تيس”، حيث منح بشار الأسد رأسين ماعز لـ 60 أسرة في محافظة السويداء ممن فقدت معيلها “بسبب الأزمة” كما ورد في مضمون الخبر، وما يمكن اعتباره “بدل فاقد” عن كل شبيح.

وبينما يعتقد الموالون من أبناء المحافظة أن لهم شأناً كبيراً لدى النظام، جاء جواب بشار الأسد واضحاً فسعر الشبيح في سوق الغلاء لا يتعدى أن يكون أكثر من “راسي ماعز”، وبهذا السعر فقط يمكن للنظام استمالة البعض من مواليه.

وفي عام 2013 قام” عبد الناصر شفيع” عضو القيادة القطرية برفقة وزير الزراعة “أحمد القادري” بجولة في محافظة السويداء، وقدموا مساعدات عينية لعائلات الشبيحة الذين قتلوا في الاشتباكات والمعارك خارج حدود المحافظة، والمضحك في الأمر، أن المساعدات كانت عبارة عن ” 2 رأس ماعز” لكل عائلة من عائلات الشبيحة.

وقد أثارت هذه الخطوة الكثير من السخرية بين الناشطين، فقام بعضهم برسم كاريكاتير تسأل فيه سيدة تمس بـ ” رأس من الماعز” لـ سيدة ثانية: شو أعطاك سيادة الرئيس بدل جوزك الشهيد بالجيش العربي السوري؟

“كلنا شركاء”