أخبار عاجلة
الرئيسية » دين ودنيا » صالح مبارك : لماذا اعتنق أوليفييه سانت جين الاسلام

صالح مبارك : لماذا اعتنق أوليفييه سانت جين الاسلام

في عام 1998 تعرفت في أميركا على لاعب سلة فرنسي محترف اسمه طارق عبد الواحد. طارق (أو أوليفييه سانت جين كما كان يدعى) جاء إلى أميركا شابا يافعا والتحق بجامعة سان خوزيه بكاليفورنا بمنحة رياضية وحلم أن يلتحق برابطة المحترفين NBA وحصل ذلك.
سألت طارق مستفسرا عن سبب اعتناقه للإسلام:
– هل أهداك أحد نسخة من ترجمة القرآن فقرأتها؟
– لا
– ربما قرأت كتابا أو سمعت شريطا عن الإسلام؟
– لا
– أو شاهدت حوارات أحمد ديدات أو جمال بدوي؟
– لا
– ربما كنت تحضر حوارات أو نشاطات دينية وتعرفت على مسلمين من خلالها؟
– لا
– إذن… ما الذي جذبك للإسلام؟
أجابني طارق ببسمة هادئة: عندما كنت طالبا في الجامعة كان لي زميل في الغرفة roommate مصري مسلم..
– (أنا مقاطعا): وكان يدعوك إلى الإسلام؟
– لا … أبداً
عندها قررت الصمت حنى نهاية القصة. تابع طارق: لم يكن زميلي يحدثني عن الإسلام ولم يكن عالما أو شيخا أو حتى ملتحيا… ولكن أخلاقه كان رائعة. كنت ألاحظه حين يتوضأ ويصلي فأسأله عمّ يفعل فيجيبني. وكنته أراه لا يدخن ولا يشرب الخمر ولا يتعاطى المخدرات ولا يعاشر الفتيات. ولما حان شهر رمضان لاحظت امتناعه عن الطعام والشراب فسألته فأجابني. رأيت الإسلام في خلق زميلي فأحببته وتعرفت عليه ثم اعتنقته.

تذكرت قصة طارق وأنا أرى الكثير ممن يزعم تمثيل الإسلام بشكله بينما تناقض أخلاقه روح الإسلام. كم نحن بحاجة إلى أمثال زميل طارق.