أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » غسان شربل :نشهدُ تآكل بلداننا ونزداد رغبةً في النحر والانتحار. تتمزّق خرائطنا ونصُبُّ الزيت على النار.

غسان شربل :نشهدُ تآكل بلداننا ونزداد رغبةً في النحر والانتحار. تتمزّق خرائطنا ونصُبُّ الزيت على النار.

أشاهد وأخاف. أقرأ وأخاف. أسمع وأزداد خوفاً. أزور عاصمة فأشمُّ رائحة الفشل والدمّ. أهرب منها فتظل الرائحة عالقة بثيابي. أخاف من مشاهد الركام، من صيحات الثأر، من خِطَبِ الكراهية، من براعة المشعوذين، من العواصف السود تكتسح الخرائط والنفوس.

أسافر. لا أبصر قنديلاً ولا أرى نافذة. من فشل إلى فشل. ومن هاوية إلى هاوية.

مَنِ الذي فشل وفتح باب الانحدار المريع المتواصل؟ هل هي الخرائط التي استحالت سجوناً بسبب يقظة عصبياتنا المسنونة؟ هل ضاق صدرنا بمن يشرب من نهر آخر، ولا يعتنق أناشيدنا؟ هل استقلنا من الحدود والتعايش والجسور؟

مَنِ الذي فشل؟ الدولة الوطنية والدولة المركزية؟ أم تلك المؤسسات الكاذبة التي بُنِيت لخدمة الرجل الذي التهم القصر واستباح البلاد والعباد؟ هل كان الدستور مجرد حبر دجّال يمكن التلاعب ببنوده كلما اقتضت مصلحة سيد القصر تمديد الإقامة، وتبرير فصل جديد من الهيمنة والاستئثار؟

مَنِ الذي فشل؟ هل هي الأحزابُ التي شرِبت من النهر الذي شرب منه الحاكم وأصيبت بأمراضه؟ هل تحوّلت الأحزاب من مشروع حل إلى مشروع مأساة؟ وهل صحيح أنها تريد إزاحة مستبدٍّ لتنصيب مستبدّ؟

مَنِ الذي فشل؟ هل هي المدارس التي اعتقلت عقول التلامذة ودسّت في أوردتهم مياه التعصُّب والانغلاق ورفض الآخر؟ أم هي الجامعات التي استكملت ما بدأته المدارس وتحوّلت مصانع لإنتاج الانتحاريين الذين لا يحلمون بغير الانفجار ببلدانهم وبأي أرض تتاح لهم فرصة استباحتها؟

مَنِ الذي فشل؟ هل هي الكتب التي أغلقت النوافذ بدلاً من أن تفتحها؟ وزرعت المتفجرات عوضاً عن الأسئلة؟ وأوهمت القارئ بوجود حقيقة وحيدة مطلقة، وبأن كل مَنْ لا يسلّم تماماً بتلك الوصفة السحرية هو خائن يستحق القتل أو الصلب؟ ولماذا انضمت أمواج كاملة إلى نهر العتمة وخالَتْهُ الحل والمفتاح؟

مَنِ الذي فشل؟ أين العلماء؟ وأين الكتّاب والشّعراء والفنّانون؟ ولماذا نُبِذَت الأصوات القليلة المخالفة؟ ولماذا أُرغِمتْ على الهجرة أو الصمت أو التواطؤ؟ أين الصحف الرائدة والشاشات اليقِظة؟ ولماذا استولى الظلام على كل شيء؟ ولماذا سرق المتعصّبون المنابر والأضواء واجتذبوا الصغار إلى راياتهم؟

أكتُبُ تحت وطأة الغضب. لماذا فشل اليمنيون في النجاة ببلدهم غداة تنحّي علي عبدالله صالح؟ لماذا فشل العراقيون في بناء عراق ديموقراطي يتسع لجميع أبنائه غداة إسقاط صدّام؟ لماذا فشل السوريون في إبرام تسوية تُجنِّب بلادهم سقوط ثلاثمئة ألف قتيل ومليون جريح؟ لماذا فشل اللبنانيون في انتخاب رئيسٍ للجمهورية على رغم الأهوال الزاحفة عند حدودهم؟

نشهدُ تآكل بلداننا ونزداد رغبةً في النحر والانتحار. تتمزّق خرائطنا ونصُبُّ الزيت على النار. «داعش» كارثة كبرى، لكنَّ الكارثة الأكبر إصرارُنا على مواصلة الرهانات الفاشلة والسِّباحة في الدم. هكذا نُبحِر من هاويةٍ إلى هاوية. نحفُرُ في الماضي بحثاً عن مزيد من الخناجر. نتقاتل بعظام أجدادِنا وعظام أجدادهم… ونُغرِقُ أطفالنا في مناجم الفشل والدم.

 

جريدة الحياة

 

الإثنين، ٢٥ مايو/ أيار    2015

 

 



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع