أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » إقرأ ماذا كان يحدث وراء هذه الابواب في سجن تدمر من معتقل سوري كان هناك

إقرأ ماذا كان يحدث وراء هذه الابواب في سجن تدمر من معتقل سوري كان هناك

الصورة يلي قدامكون… هي الساحة الرابعة بسجن تدمر يلي كنت فيها من سنتين و قضيت فيها تسع شهور… من اقدار الله العجيبة اني كنت عم قلب بالفيس و هلق شفت الصورة ..غريب انو بذكرى اليوم يلي طلعت فيه من هالسجن شوف هالصورة…
الباب الاول عاليمين هوي مدخل للحمام يلي كنا نغسل فيه تيابنا و الباب يلي جنبو مخرج الحمام…. و الباب يلي عالحيط التاني هوي المهجع رقم 11 عالاغلب….. و الحيط يلي بصدر الصورة هو الفاصل بين هالساحة و يلي بعدا يلي كانو يتداوو فيها المعتقلين يلي يصير معهون جرب و يتقيح جسمون… يوقفوهن بالظلط فيها و يدهنولن جسمون بمادة بيضا بتحرق ..نسيت اسما… و الساحة يلي قبال الخيط هيي يلي كنا نطلع تنفس فيه…..
اقسم بالله العظيم… هالساحة شفت فيها ناس ماتو قدام عيوني… بهالممر الضيق كان معي واخد من الميدان ضل الملازم باسل العلي يدقلو راسو بالحيط لعبى الدم الممر…. ما ممكن اوصف الرجفة يلي سرت بحسمي وقت شفت هالصورة…. رجعت ايام ما حكيت لحدا عنها حتى لاهلي. رجعت كانو هلق… حسيت بصوات البشر يلي كان ينكب عليها مي مغليّة بهاد الحمام عم تطن بداني….. اقسم بالله لو هالحجار بتحكي كانت حكت شو ضمت بين حيطانها شباب سوريين ماتت احلامون بقلب هالصحرا و تحت ضربات الجلادين….
اذا بدي احكي ما بخلص.. في براسي تفاصيل و مشاهد و اصوات صارت جزء من ذاكرتي انحفرت فيها و ما بتنمحى لو شو ما صار…
….. قلبي من يوم طلعت اسود متل الليل…. و صدقوني من سمع ليس كمن رأى و ربنا كتب عمر جديد لكل حدا طلع من هالسجن يلي الموت فيه لعبة الجلادين الوحيدة بوسط هالصحرا.

 

Tareq Jan Facebook



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع