أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » السعودية تصفع طهران.. وتقلّم أظافر “حزب الله

السعودية تصفع طهران.. وتقلّم أظافر “حزب الله

في خطوة تقدمية تهدف إلى محاصرة أنشطته الإرهابية وصفها مراقبون بأنها صفعة مدوية لإيران، شرعت الرياض بتقليم أظافر “حزب الله” اللبناني، عبر تصنيفها اثنين من كبار قيادييه ووضعهما على قائمة للعقوبات وتجميد أي أصول تابعة لهما، نتيجة تورطهما بأنشطة عسكرية غير مشروعة في عدد من دول المنطقة، مؤكدة في بيان بثته على وكالة الأنباء الرسمية أن أنشطة الحزب التي تعدت إلى ما وراء حدود لبنان، لا ينبغي على أي دولة السكوت عليها.

وتأتي هذه الخطوة السعودية، كانتصار حقيقي ومعنوي، لضحايا إرهاب “حزب الله” اللبناني في كل من سورية واليمن ومصر، على اعتبارها أكثر الدول تضررا من الأنشطة التي تولاها كل من خليل يوسف حرب ومحمد قبلان، واللذين أدرجتهما حكومة المملكة على القائمة السوداء، وحظرت على مواطنيها التعامل معهما.
واستندت حكومة الرياض في قرارها الذي اتخذته بحق هذين القياديين إلى نظام جرائم الإرهاب وتمويله، والمرسوم الملكي الذي يجرم الإرهابيين وداعميهم، الذي صنفت على إثره السعودية كل من: جماعة الإخوان، والحوثيين، وحزب الله الحجاز، والقاعدة بأفرعها، وتنظيم داعش، وجبهة النصرة، كجماعات إرهابية.

ورحبت وزارة الداخلية اليمنية بهذه الخطوة، عادة إياها إجراءا نوعيا يجسد حرص السعودية وتوجهها للاهتمام بالأمن القومي العربي، وليس فقط بأمنها الداخلي، فيما دعا معارض سوري دول العالم قاطبة وبالأخص المجموعتين الخليجية والعربية لدعم الخطوة السعودية والحذو حذوها.
ووصف البيان السعودي الصادر أمس أنشطة “حزب الله” اللبناني الإرهابية بـ”الخبيثة”، وخصوصا الدور الذي لعبه الحزب في دعم نظام الأسد في سورية عبر مساعدته وإرسال المقاتلين إليه، ودفعه مبالغ مالية إلى فصائل مختلفة داخل اليمن، وإلى قادة عسكريين مسؤولين عن عمليات إرهابية في الشرق الأوسط.

ومن خلال المعلومات التي أعلنت عنها السعودية بخصوص خليل يوسف حرب ومحمد قبلان، فيتجسد دورهما بقيادة العمليات العسكرية المركزية للحزب والإشراف عليها في منطقة الشرق الأوسط، والتدخل في الشؤون السياسية لدولة مثل اليمن، ونقل كميات كبيرة من الأموال إليها، وتزعم خلية إرهابية في مصر تستهدف الوجهات السياحية والإشراف على سياسة الحزب في نشر الفوضى وحالة عدم الاستقرار حول العالم بشن هجمات إرهابية وممارسة أنشطة إجرامية وغير مشروعة.
وتعهدت حكومة المملكة بمواصلة مكافحة الأنشطة الإرهابية لحزب الله بكل الأدوات المتاحة، مشيرة إلى استمرارية العمل مع الشركاء حول العالم للتأكيد على أن أنشطة “حزب الله” العسكرية والمتطرفة ينبغي عدم سكوت أي دولة عليها.

ولم تستبعد الحكومة السعودية، مواصلتها في تصنيف نشطاء وقيادات والكيانات التابعة لحزب الله وفرض عقوبات عليها، طالما أنها تقوم “بنشر الفوضى وعدم الاستقرار، وشن هجمات إرهابية وممارسة أنشطة إجرامية وغير مشروعة حول العالم”.
من جانبه، وصف وزير الداخلية اليمني اللواء عبده حسين الحذيفي في اتصال هاتفي أجرته معه “الوطن” أمس، الخطوة السعودية بـ”الإجراء النوعي”، مؤكدا أنها ستنعكس إيجابا على أمن كل من السعودية واليمن والدول العربية، مشيرا إلى المهام التي سيتولاها خلال المرحلة المقبلة التعامل مع مثل تلك العناصر التي تسعى لـ”تحريق أمن الأمة”.

وعن حجم تورط “حزب الله” في الشأن اليمني، قال اللواء الحذيفي، “اعتراف المرء على نفسه بعشرات الاعترافات من غيره.. ما ورد على لسان أمين الحزب حسن نصر الله أكبر دليل على هذا التورط والتدخل السافر في الشأن اليمني”، مؤكدا أن الإجراءات التي اتخذتها المملكة بحق هذين القياديين من شأنها أن تضع حدا لذلك التدخل، فيما تتولد لديه قناعة بأن الخطوة السعودية من شأنها أن تخفي تلك الأنشطة غير المشروعة التي تستهدف أمن اليمن.

من جهته، رأى المعارض السوري زياد أبو حمدان في اتصال هاتفي مع “الوطن” أن خطوة السعودية في تصنيف القياديين التابعين لحزب الله، تأتي في إطار أولويات حكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد وولي ولي العهد في ضرب الإرهاب أينما كان وفي أي مكان.
وعن الانعكاس المتوقع لهذه الخطوة في قطع دعم “حزب الله” لنظام الأسد، شدد أبو حمدان على ضرورة دعم جهود المملكة العربية السعودية من كل الدول العربية والخليجية وأن يتوسع ذلك ليشمل دول أوروبا والعالم العربي والأمم المتحدة، مشيرا إلى أن تصنيف الإرهاب مسألة حيوية، ومحاربة تحولت إلى خيار حياة أو موت لاستقرار الشعوب العربية.

ولم يقلل المعارض السوري البارز من شأن الأنشطة الأخرى لحزب الله اللبناني، وتحديدا في مسألة صناعة المخدرات بالضاحية الجنوبية والكبتاجون تحديدا، الذي يعمل الحزب على تصدير معظمه لدول الخليج وعلى رأسهم المملكة، مؤكدا أن ذلك مخطط تخريبي يعتمد على وسائل غير مشروعة لإلحاق الضرر باستقرار بلد عربي أساسي يحافظ على الحرمين الشريفين، ويدعم القضايا والشعوب العربية أينما كانت وفي كل زمان ووقت.

المصدر: راديو صوت بيروت