أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » عبد الجليل ومحمد اكتشفا الارهابي المتنكر بزي منقبة لاحقاه ففجر نفسه بهما

عبد الجليل ومحمد اكتشفا الارهابي المتنكر بزي منقبة لاحقاه ففجر نفسه بهما

قوبلت محاولة “داعش” تفجير مسجد شيعي في الدمام، باستنفار عبر مواقع التواصل الإجتماعي، حيث استنكر كثيرون كل أنواع الأعمال الإرهابية، مستخدمين هاشتاغ #الدمام.

ومن التغريدات التي لاقت صدى على موقع “تويتر” كانت: “أنا لست عدوّك. أنت لست عدوّي. عدوي وعدوّك هو الذي استطاع أن يقنعنا بأننا أعداء. هذه يدي، إفتح عقلك وأعطيني يدك”. (وأرفقت بهاشتاغ #الدمام).

 

كما كثرت إعادة التغريدات retweet”” لصورة “سيلفي” انتشرت بشكل واسع لكل من الشابين عبدالجليل الأربش، وابن خالته محمد البن عيسى، في اللحظات الأخيرة لهما وهما يقفان أمام البوابة الجنوبية لمسجد الذي وقع عنده التفجير في حي العنود بمدينة الدمام، وذلك قبل لحظات من اشتباههما في الإرهابي الذي كان يرتدي زياً نسائياً وملاحقتهما له والإمساك به قبل أن يقوم بتفجير نفسه فيهما ما أدى إلى وفاتهما على الفور.

ولقيت الصورة مئات التعليقات، إلا أن تعليق والدة عبدالجليل كان الأكثر تأثيراً، حيث كتبت: “إبني جعلني أبكي، ولكنه أنقذ مئات الأمهات من البكاء على أبنائهن”.
ونشرت صوَر أخرى عديدة لعبدالجليل الذي عاد قبل أيام من الولايات المتحدة وعقد قرانه قبل يومين. ووصف المعلّقون عبدالجليل وابن خالته بـ”البطلين الذين حميا وطنهما وإخوانهما من يد الإرهاب من أن يستهدف أعداد كبيرة”، وأرفقوا الصوَر والتعليقات بهاشتاغ #الدمام.

 

annahar