أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قضى 25 مدنيا في حريق مركز صحي بالقامشلي

قضى 25 مدنيا في حريق مركز صحي بالقامشلي

قضى 25 شخصا وأصيب آخرون، يوم الأحد، جرّاء اندلاع حريق في مركز صحي بمنطقة “جرنك” في مدينة القامشلي بريف الحسكة، بالتزامن مع استقبال المركز عشرات الأطفال لتلقي اللقاحات.

وأفاد الناشط محمود الأحمد، بوفاة وإصابة أكثر من 50 شخصا، في انفجار برميل وقود مصفى في إحدى المصافي غير النظامية، والتي يملكها حزب الاتحاد الديمقراطي، ما أحدث حريقا هائلا في المركز الصحي بحي “جرنك” بمدينة القامشلي، مشيرا إلى أن فرق الإطفاء عجزت عن إنقاذ من كانوا في المركز.

وأضاف أن المصابين نقلوا إلى مشافي نافذ، الرحمة، النور، والمشفى الوطني في المدينة، بالإضافة إلى مشافٍ ميدانية تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي في المدينة”.

وأوضح الناشط أن “المشتقات النفطية التي تنتجها المصافي التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي في ريف القامشلي الشرقي، أوقعت في السابق ضحايا من عائلات كاملة، جراء انفجار مدافئ المازوت في المنازل في عامودا والحسكة، بسبب احتواء المازوت المستخدم لكميات كبيرة من الغازات شديدة الاشتعال”.

وقالت قوات الآسايش (الأمن التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي) إن سبب الحريق هو نتيجة وجود تهريب في جرة غاز الموجودة في المركز، ما أدى لنشوب حريق فيها، ثم أدت إلى اندلاع الحريق في برميل المازوت، واسطوانة أوكسيجين خاصة بالمركز.

وأضافت الآسايش في بيان لها، “حال الحريق في برميل المازوت والجرة (اسطوانة الأوكسجين) أمام باب المركز، دون خروج أي شخص من المركز أثناء اندلاع الحريق، الذي تسبب بوفاة 25 طفلا وامرأة بالإضافة لعدد من أعضاء الكادر الطبي”.

وأكدت أن المركز كان يستقبل عشرات الأطفال بغرض تلقي اللقاح.

ويسيطر حزب الاتحاد الديمقراطي (pyd) على حقول نفط رميلان شرق القامشلي، ويشرف على تصفية النفط بمصافٍ كهربائية، ثم يبيع مشتقاته الناتجة عن هذه العملية في محطات الوقود في مناطق سيطرته، وهي عملية لا توازي عملية التكرير التي تتضمن طرد الغاز من النفط الخام.

زمان الوصل