أعلنت إيران رفع سعر الوقود بنسبة كبيرة بدءاً من اليوم الثلاثاء، ليصبح سعر ليتر البنزين العادي 10 آلاف ريال، أو ما يعادل 30 سنتا من الدولار، بنسبة زيادة 42.8%، والبنزين الممتاز 12 ألف ريال، أو ما يعادل 36 سنتا من الدولار، والديزل 3 آلاف ريال.

وكان سعر البنزين منذ أبريل عام 2014 قد حدد بـ7000 ريال، أي ما يعادل 25 سنتا من الدولار، وسعر الديزل 2620 ريال أي ما يعادل 7 سنتات.

وفي هذا السياق، أعلن مسؤول توزيع المشتقات النفطية في شركة النفط الوطنية الإيرانية، داود عرب علي، أن “الحكومة ألغت دعمها للمحروقات المتمثل بحصة تبلغ 60 ليترا من البنزين المدعوم للأفراد، ووحدت بالتالي أسعار هذه المادة”، حسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الايرانية.

كما ألغت الحكومة حصة السائقين من البنزين في إيران، وقد كانت عبارة عن 60 ليترا شهريا من البنزين المدعوم من قبل الحكومة مقابل 7 آلاف ريال إيراني لليتر.

واتجهت حكومة روحاني لخطة توحيد أسعار الوقود بهدف سد عجز الموازنة منذ أبريل 2014 حيث ارتفع سعر البنزين المدعوم بنسبة 75%، والبنزين الحر 43%.

وبحسب الخطة سترتفع أسعار فواتير الكهرباء والغاز والكاز والمياه ومادة الخبز بشكل تدريجي، مما تسبب بزيادة التذمر الشعبي في ظل ارتفاع معدلات التضخم والغلاء المعيشي وتدني مستوى القوة الشرائية لدى المواطنين الإيرانيين.