أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار عاصفة » شباب محردة “المسيحية” بحماة يرفضون الانضمام لجيش الأسد

شباب محردة “المسيحية” بحماة يرفضون الانضمام لجيش الأسد

كشفت تقارير ميدانية اليوم الاثنين أن مدينة محردة المسيحية في ريف حماة الشمالي أصبحت خالية بعد هروب شبابها إلى خارج البلاد فرارًا من الخدمة العسكرية في جيش الأسد.

وذكر تقرير نشره “مركز حماة الإعلامي” أن مئات الشباب فروا من مدينة محردة الخاضعة لقوات الأسد بعضهم إلى خارج البلاد بسبب ملاحقة عناصر النظام وقوات الدفاع الوطني لهم لإجبارهم على أداء الخدمة العسكرية والزج بهم على جبهات القتال.

وأشار التقرير إلى أن المدينة أصبحت شبه خالية من الشبان بعد أن تمكن حوالي 1800 شاب تتراوح أعمارهم بين 17 حتى 35 عامًا إلى الهروب معظمهم غادر البلاد إلى دول أوروبية.

كما أوضح التقرير أن شباب مدينة محردة باتوا يتجنبون عبور حواجز النظام المنتشرة على أطراف المدينة ومداخلها خشية اعتقالهم وسوقهم إلى الخدمة العسكرية وأصبح الخوف والقلق يلاحقهم معظم الأوقات.

وتفيد تقارير سابقة أن حالة من التململ والرفض تسود وسط الأقليات في سوريا وخاصة الدروز في السويداء والعلويين في الساحل بعد أن أدركوا أن نظام الأسد يزج بأبنائهم في أتون معارك ضد الشعب السوري من أجل المحافظة على كرسي السلطة

الدرر الشامية