أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار عاصفة » معركة جرود عرسال هي مجرد معركة إعلامية وعلاك فاضي / سعد الحريري «عرسال خطّ أحمر»، / قائد الجيش جان قهوجي أنّ قضية عرسال من اختصاص الجيش فقط

معركة جرود عرسال هي مجرد معركة إعلامية وعلاك فاضي / سعد الحريري «عرسال خطّ أحمر»، / قائد الجيش جان قهوجي أنّ قضية عرسال من اختصاص الجيش فقط

الحكومة وكلت الجيش بعرسال.. حزب الله خسر المعركة السياسية والإعلامية

انتهت جلسة مجلس الوزراء على خير بعدما كثرت التوقعات حول انفجار الحكومة عند مناقشتها بندي جرود عرسال والتعيينات الأمنية. وعلى الرغم من عدم الوصول إلى حلول في ما خصّ التعيينات للقادة الأمنيين، إلاّ أن مجلس الوزراء خرج بتكليف «الجيش اتخاذ كل الإجراءات لإعادة سيطرته وانتشاره داخل عرسال وحمايتها»، وأكدّ البيان على الثقة الكاملة بالجيش اللبناني وقيادته لتقييم الإجراءات الأمثل لمعالجة الوضع الميداني.

 

إذاً مجلس الوزراء أعطى الأمر للجيش في ملف عرسال، ولكن ميدانياً هلى الأمر للجيش فعلاً؟ خصوصا بعد انتشار المعلومات المتضاربة منذ صباح أمس حول بدء معركة جرود عرسال التي يقودها حزب الله بمواجهة مسلحي جبهة النصرة.

حزب الله أعلن عبر القناة الرسمية الناطقة بإسم الحزب «المنار» عن إنجازات نوعية حققها في جرود عرسال، مؤكدا أنّ «الحزب سيطر على تلال ومرتفعات إستراتيجية وتمكن من محاصرة مواقع لجبهة النصرة في المنطقة».

إلاّ أنّ مصادر عرسالية تؤكدّ أنّ التلال التي ادعى حزب الله أنّه احتلها هي في الأساس تحت سيطرته.

 

مصادر أمنية رفيعة أكدّت لـ «جنوبية» أنّ «لا معارك في جرود عرسال»، في حين أنّ مصدر متابع لملف جرود عرسال قال لـ «جنوبية» أنّ «حزب الله لن يفتح معركة في جرود عرسال، وذلك حفاظاً على الأمن الداخلي في لبنان، وحواره وعلاقته بـ«تيار المستقبل» الذي يمثل الإعتدال السني.

وأضاف المصدر «حزب الله لا يستطيع الدخول بعدّة جبهات، خصوصا بعدما اختار محاربة التكفير والإرهاب المتمثل بالنصرة وداعش.

وتابع المصدر حزب الله الذي لا يريد تفجير الوضع الداخلي لن يفتح معركة في جرود عرسال خصوصاً بعد التحذير الذي أطلقه الرئيس سعد الحريري أنّ «عرسال خطّ أحمر»، كذلك ما أعلنه قائد الجيش جان قهوجي أنّ قضية عرسال من اختصاص الجيش.

 

 

أما فيما يتعلق بقضية العشائر التي أعلن عنها أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في خطابه الأخير يبدو أنّها مجرد رسالة للدولة اللبنانية، خصوصاً بعد عدم نجاح نصرالله في تعبئة العشائر الشيعية التي لا يستطيع امتلاك قرارها السياسي، وما يؤكد ذلك أنّ من لبّى نداء نصرالله لا يملك المون على قرار العشائر.

كما أكدّ أمس الشيخ صبحي الطفيلي بأنّ «موضوع العشائر والقبائل هو موضوع اعلامي لا يقدم ولا يؤخر. الهدف منه الضغط على الدولة حتى تأخذ قرارا في ظل شيء من الفلتان الأمني الزائد في البقاع”.

إذاً يبدو أنّ الكلام عن معركة جرود عرسال هي مجرد معركة إعلامية يخوضها حزب الله من أجل تحقيق أهداف غير معلنة، ولزجّ الجيش اللبناني في الحرب التي قرر أن يخوضها دون الإلتفات إلى تبعاتها.

 

فايزة دياب موقع الجنوبية