أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار عاصفة » موقع أمازون يروج لتنظيم داعش ويبيع مجلته باللغة الانكليزية واسمها دابق

موقع أمازون يروج لتنظيم داعش ويبيع مجلته باللغة الانكليزية واسمها دابق

 

1

أنشأ “مركز الحياة للإعلام” التابع لوزراة إعلام في داعش، حساباً على موقع أمازون الخاص بالتجارة الإلكترونية، وأضاف العدد التاسع من مجلة “دابق” للبيع بسعر 7.73 جنيهاً إسترلينياً.

ووُضِعَ غلافُ العدد التاسع من المجلة، مع تاريخ الإصدار 25 مايو/ أيار 2015، وتعريف يلخص أهم ما ورد فيها، ليختتم التعريف بمقالة الرهينة البريطاني جون كانتلي والتي جاءت بعنوان “العاصفة المثالية”.

1

وكان كانتلي البالغ من العمر 43 عاماً، قد اختُطف في نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 مع الصحفي الأميركي جيمس فولي، الذي قام التنظيم بإعدامه العام الماضي.

وكتب كانتلي أول مقال له بالمجلة في ثاني إصدار لها، بعنوان “الانهيار”، روج فيه للعملة الجديدة التي أصدرها تنظيم “داعش” لاحقاً، فيما واصل الكتابة فيها والظهور بتسجيلات مصورة من داخل ما تسمى بـ “دولة الخلافة” في أفلام دعائية للتنظيم.

وما يزيد من الأمر درامية – وطرافة ربما – أن المجلة متوفرة للتوصيل مجاناً داخل بريطانيا، وفق ملاحظة وضعت في توصيف عرض البيع الخاص بالمجلة.

وللعدد رقم أرشيف دولي، هو ISBN-10: 1512372587 وISBN-13: 978-1512372588، وفق ما هو مذكور على موقع أمازون أيضاً.

كما يوفر المركز الأعداد السابقة للبيع، لكن كل أربعة أعداد بحزمة واحدة، إلا العددين الأول والحالي المكوّن من 78 صفحة، باللغة الإنجليزية، فيجب شراء كل نسخة على حدة.

وتساءل مغردون على موقع “تويتر”، عن مدى جدية الدول الغربية في تصديها للتنظيم، والذي بات ينشر إصداراته بلغتهم على مواقع كأمازون، أكبر دار نشر عالمي.

وسخر “منذر محمود” قائلاً: “من باب الحرب الأميركية “الشرسة” على داعش ولتعلم كم تضيق أميركا عليها، أمازون تطرح مجلة دابق للتداول عبر موقعها!”.

 

” هل تريد الحصول على نسخةٍ من مجلة “دابق” غداً؟ “، بهذا السؤال يبدأ الإعلان لمجلة “دابق” التي يصدرها تنظيم “داعش” باللغة الإنكليزية على موقع التسويق الإلكتروني البريطاني “أمازون”.
ويوضح الموقع التسويقي البريطاني الآلية التي يتمّ من خلالها طلب المجلة “الداعشية” واستلامها خلال يومٍ واحد، مشيراً إلى أن العدد الجديد، الذي يصدر تحت عنوان “يمكرون ويمكر الله”، يتألف من 78 صفحة، وتبلغ قيمته 7.73 يورو.
ويشرح “أمازون” خلال ترويجه للمجلة التي يصدرها التنظيم المتطرّف، أن “دابق” هي مجلة دورية تركّز على قضايا “التوحيد”، “المنهج”، “الهجرة”، “الجهاد”، و”الجماعة”، متضمّنةً تقارير مصوّرة، الأحداث الجارية، ومقالات إعلامية حول الشؤون المتعلّقة بتنظيم “داعش”.
ويضيف الموقع التسويقي أن محتويات العدد الجديد للمجلة تتضمن: “حلفاء تنظيم القاعدة في الشام: الجزء الثاني، فضائل الرباط في سبيل الله، نظرية المؤامرة، الشرك، من صفحات الدولة الإسلامية عبر التاريخ، تقارير الحكمة، ومن المؤمنين رجال من اخواتنا، والله خير الماكرين، بالإضافة إلى “مقابلة مع العدو” التي استضافت “أمير منطقة مخيم اليرموك”، بحسب “أمازون”.
يذكر أن تنظيم “داعش” الذي يصدر مجلة “دابق” باللغة الإنكليزية والفرنسية، بدأ قبل أيامٍ قليلةٍ بإصدار مجلّةٍ جديدةٍ باللغة الروسية تحت اسم “المنبع”، بالتزامن مع إصدار مجلةٍ أخرى باللغة التركية تحت اسم “القسطنطينية”.
وبينما تزعم دول الغرب من خلال أجهزتها الاستخباراتية أنها تحاول جاهدةً الحدّ من الحرب الدعائية التي يستهدف “داعش” بها تجنيد مقاتلين غربيين جدد، تستمرّ المواقع الالكترونية الغربية، ومن بينها مواقع عالية الشهرة، على رأسها “أمازون” بالتسويق للتنظيم المتشدد.