أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » لطفي الحناوي معتقل درزي سابق يتحدث عن فترة اعتقاله مع نشامى حوران

لطفي الحناوي معتقل درزي سابق يتحدث عن فترة اعتقاله مع نشامى حوران

قبل عام من هذا التاريخ كنت ما أزال معتقلاً في أحد الفروع الأمنية بدمشق
كان مكان الاعتقال يضم شباب من أكثر المحافظات القطر وجلهم من محافظة درعا الأبية وغالبيتهم في سن الشباب
كان الطعام الذي يقدم لنا قليل وبالكاد يسد رمقنا وكنا ننتظر موعد قدومه بشغف لأن الجوع لا يرحم مثل الجلاد
في مساء أحد تلك الأيام وفي موعد وصول طعام العشاء استدعيت للتحقيق ومثل العادة أخرج مكبل اليدين ومعصوب العينين وبعد عودتي من التحقيق حيث شعرت انه استغرق وقتاً طويلاً.. كان الجميع ينتظرون بقلق لهذا التأخير الذي دام بحدود ثلاث ساعات حسب بتقديرهم لأننا لا نعرف التوقيت طلية فترة الاعتقال
جلست في مكاني وبعد أن اطمئنوا علي دعوني للعشاء قلت لهم ليس لي رغبة بالطعام ..وجاوبوني بتلك اللهجة المحببة /شمالك/كلنا بعدنا ما تعشينا عم ننتظرك.
لم استطع أن أخفي دموعي التي حبستها في أوقات أخرى عندما كان يعود المعتقلين من التعذيب كوني أكبرهم سننا لم استطع الكلام في حينها
واليوم أقول لكل من يريد أن يسمع ويتعض هؤلاء هم أخوتنا في الوطن وهؤلاء هم أخوتنا في سهل حوران الجريح خبرناهم في المحن
برب السماء مع مثل هؤلاء يمكن أن نتخاصم

هُـمُ الأَهْلُ لا مُسْتَودَعُ السِّـرِّ ذَائِـعٌ = لَدَيْهِمْ وَلاَ الجَانِي بِمَا جَرَّ يُخْـذَلُ

لطفي الحناوي

 

لأن حقيقة التاريخ والجغرافيا ثابته لن أزيد على ما نشرته قبل ثلاثة أعوام إلا أملاً أراه كشروق الشمس قريب ((التاريخ 24 ديسمبر 2012))



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع