أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مؤتمر الريحانية: سوريا دولة مسلمة، و”علوش”: شرع الله فوق سوريا والثورة والدستور

مؤتمر الريحانية: سوريا دولة مسلمة، و”علوش”: شرع الله فوق سوريا والثورة والدستور

نشر “مجلس قيادة الثورة” بيانه الختامي حول مؤتمر “حتى لاتسرق الثورة”، والذي اعتمد على محورين اثنين هما: ثوابت الثورة السورية، وخيار الحل السياسي في سوريا، بحضور حوالي 300 شخصية، من أشهرها: معاذ الخطيب، سليم إدريس، محمد الحاج علي، خالد الحماد، سهير الأتاسي، نزار الحراكي.

وألحق المؤتمر بالبيان الختامي وثيقتين، إحداهما تعرض الرؤية التي تم الاتفاق عليها حول الحل السياسي، والأخرى توضح “ثوابت الثورة السورية”، معددة 16 “ثابتا”.

المؤتمر الذي عقد يومي 10 و11 الجاري في مدينة الريحانية بتركيا، وضع استقلالية القرار السوري ورفض الإملاءات الخارجية على رأس “الثوابت” التي أقرها، ومن ضمنها أيضا “ثابت” ينص على أن إسقاط الأسد ونظامه بجميع رموزه وأركانه، هو “الهدف الرئيس الأول للثورة”.

ووصف المؤتمر في “ثوابته” سوريا بأنها “دولة مسلمة يتمتع فيها مواطنوها بحقوقهم في المواطنة والمعتقد”، مؤكدا أن “لاتفاوض مع النظام إلا على تسلم السلطة”.

وقد قال رئيس الهيئة السياسية في مجلس قيادة الثورة “محمد مصطفى علوش”، إن “شرع الله فوق سوريا والثورة والدستور وفوق الثوابت وفوق المزاودين، ولا نقبل المزاودة في هذا الباب مطلقا”، وذلك في معرض رده على كلام يستهجن عدم النص بصراحة على “تحكيم الشريعة الإسلامية” في وثيقة الثوابت.

أما وثيقة “رؤية الحل السياسي”، فعرضت 12 بندا، تصدرها بند إسقاط النظام، وطرد جميع المرتزقة الذين استعان بهم، وعقد مؤتمر وطني عام ينتخب هيئة حكم انتقالي تتمتع بجميع الصلاحيات التشريعية والتنفيذية، ويكون عمرها عام أو عامان كحد أقصى.

“ثوابت الثورة السورية” التي أقرها مؤتمر “حتى لاتسرق الثورة”:
1- استقلالية القرار السوري ورفض الإملاءات الخارجية .
2- استمرار العمل العسكري و الثوري ضمان لأي عملية سياسية.
3- الهدف الأول الرئيس للثورة إسقاط الأسد ونظامه بجميع رموزه وأركانه .
4- لا يحق لأي جماعة أو فصيل أو حزب منفرد ادعاء تمثيل الشعب السوري الثائر .
5- التأكيد على وحدة وسلامة الأراضي السورية ورفض التقسيم بأي شكل أوتحت أي شعار وكل ما يمهد له
6- سورية دولة مسلمة يتمع فيها مواطنوها بحقوقهم في المواطنة والمعتقد .
7- لاتفاوض مع النظام إلا على تسلُّم السلطة .
8- محاكمة أفراد النظام الذين ارتكبوا جرائم أمام محاكم خاصة سورية .
9- استرداد مانهبه النظام وموالوه خلال فترة اغتصابه للسلطة .
10 – الإفراج عن جميع المعتقلات والمعتقلين والكشف عن مصير المفقودات والمفقودين وتأمين عودة المهجرين إلى ديارهم . والعمل على قضية التعويضات.
11- بناء قضاء مستقل وتفعيل مبدأ فصل السلطات .
12- جميع الاتفاقيات والعقود والديون والتنازلات التي أبرمها النظام خلال فترة الثورة تعتبر باطلة وغير ملزمة .
13- محاربة قوات النظام والمحتل الإيراني وحزب الله والمليشيات الأخرى هي أولوية للثورة .
14- محاربة داعش حتى تطهير سوريا منها .
15- المحافظة على الممتلكات الخاصة والمؤسسات العامة وإعادة هيكلتها .
16- إرساء قيم مشتركة تحظى بإجماع وطني تنتهي بموجبها كافة مخلفات النظام الفاسد .

المصدر: زمان الوصل