أخبار عاجلة
الرئيسية » تاريخ وتراث » الشيخ رسلان شخصية مهمة من تاريخ دمشق بنيت لاجله جامع ومقام بقلم بسام سلام

الشيخ رسلان شخصية مهمة من تاريخ دمشق بنيت لاجله جامع ومقام بقلم بسام سلام

الشيخ رسلان
أرســـــــــلان الدمشــــــــــــــقي
لا توجد أغنية في الشام أشهر من شيخ رسلان يا شيخ رسلان يا حامي البر والشام، إنها أهزوجة الفرح التي يحفظها الكبار والصغار، وهي خطاب الفرح والحزن، والفراق والوداع، والولادة والموت، ومكانها عند أهل الراية دوماً في باب الحارة والخوالي وليالي الصالحية فمن هو الشيخ رسلان؟
ولد الشيخ أرسلان الدمشقي أبو النجم بن يعقوب بن عبد الرحمن عام 470 هجرية في قلعة جعبر قرب مدينة الرقة السورية، واشتهر باسم الشيخ أرسلان، كما اشتهر باسم الشيخ رسلان التركماني.
كان أبوه من الأجناد المقاتلين ضد الفرنجة، حيث كانت جعبر من الثغور المقاومة للفرنجة، جاء إلى دمشق، وعلى الرغم من توفر المال والمنصب لدى أبيه ولكنه اهتم بالكسب الحلال وكان يعمل نشاراً للخشب، فلم يقبل أن يكون في أرزاقه شيء من صدقات الناس أو من خزانة الدولة، وكان يقسم أجرته أثلاثاً، الثلث للنفقة على نفسه، والثلث للكسوة، والثلث للصدقة.
ولم يعرف عن الشيخ أرسلان في بداية حياته مشاركة في الحياة العامة واكتفى بالنشاط الصوفي ، فكان يتعبد أولا في مسجد صغير داخل باب توما وقد حفر فيه بئراً بيده، وكان بيته طبقة صغيرة والى جانبها دكان حياكة، وقد صحب أبا عامر المؤدب وتتلمذ عليه في الزهد والتصوف.
وخلال توسعة قام بها نور الدين الشهيد للمسجد انتقل الشيخ أرسلان إلى باب توما، وهناك اتخذ لنفسه زاوية ورباطاً عند الخيمة التي نصبها خالد بن الوليد يوم فتح الشام، ولا شك أنه بذلك كان يحدد تماما ً رسالته في التربية والجهاد، وقد ظل إلى وفاته في هذه الزاوية التي عرفت باسمه فيما بعد.
كانت بلاد الشام في نهاية القرن السادس الهجري تشهد ظروفاً بالغة التعقيد فقد وصل الصليبيون إلى المنطقة وأسسوا عدداً من الممالك واستولوا على فلسطين ولم يردهم عن دمشق إلا صلح ذليل عقدوه مع والي دمشق معين الدين أنر واشترط فيه أن تكون للصليبيين حامية مراقبة على أبواب دمشق وكانوا يتحكمون بالداخلين والخارجين، فيما يشبه اليوم اتفاقية المعابر، وظل هذا الأمر إلى أن ولي نور الدين الشهيد أمر دمشق وقرر المواجهة المباشرة مع الفرنجة وطرد الحامية الفرنجية من مدخل دمشق.
ولكن الدور الأهم الذي قام بها الشيخ أرسلان كان في تأسيس مقاومة شعبية حقيقية ضد الفرنجة، فمع أنه لم يدخل في خدمة السلطان نور الدين ولم ينتسب لجيش الدولة ولكنه أسس في رباطه في مسجده عند سور دمشق الشرقي خلايا مقاومة على نهج السلف، فكانوا رهبان الليل وفرسان النهار، وكانوا يطوفون لحماية المدينة من هجمات الصليبيين، ثم يعودون إلى شيخهم في زاويته حيث كان يبث فيهم روح الفداء والشهادة، ويمنحهم مواجد العرفان والشوق للقاء الله والجنة.
وكان الشيخ يعلمهم في الرباط المبارزة وفنون القتال حتى لقب الشيخ بإمام السالكين و شيخ المجاهدين و حتى الآن يردد أهل الشام في ارجوزاتهم شيخ رسلان يا شيخ رسلان, يا حامي البر والشام.
أصبح رباط الشيخ أرسلان ملهماً لشباب الأمة، ونشأت على الأطراف الأخرى من سور دمشق رباطات مماثلة، وأصبحت الرباطات مظهراً متكرراً في المدن الإسلامية التي كانت تتعرض للتهديد الصليبي والمغولي فيما بعد، ودخلت سيرة الشيخ أرسلان في ضمير الشباب والناشئة ، ورويت الحكايا عن بطولات الشيخ أرسلان ورفاقه التي تحولت فيما بعد إلى أساطير ترتبط بقدرات عجائبية وخوارقية للشيخ، على الرغم من أن فكرةالرباط على الثغور وسلوك الشيخ أرسلان فيها كان كفاحاً جهادياً بكل ما تحمله الكلمة من معنى.
وممن روى كراماته وعجائبه العماد الأصفهاني في كتابه شذرات الذهب, أما الشيخ عبد الوهاب الشعراني صاحب الطبقات الكبرى فقد ذكر من عجائبه أنه كان إذا استمع إلى إنشاد في مجلس من المجالس, يثب في الهواء ويحوم فيه, وأنه إذا جلس إلى شجرة يابسة اخضرت وأثمرت، وتقول العامة إن طيوراً خضراً لا تبارح قبره منذ دفن فيه، ويروي العامة في كل جيل أن الشيخ أرسلان يقوم بحماية الشام من الأعداء المغيرين عليها، ونسجت مئات الحكايا عن قدراته الخوارقية أيام الاحتلال الفرنسي في وقف القوات الفرنسية الأمر الذي جعل الثوار يذكرونه دوماً في معرض نشاطهم في المقاومة والثورة كملهمٍ روحي للثوار.
وعلى الرغم من دوره الجهادي فإنه لم ينقطع عن نشاطه في العلم والتصنيف، ونشرت كتبه وانتفع بها الناس، وشرحها أكابر العلماء، واشتهر الشيخ بأنه من أكابر مشايخ الشام في الزهد والتقى، وله رسالة مشهورة في التصوف والزهد شرحها شيخ الإسلام القاضي زكريا الأنصاري الشافعي، والعلامة شهاب الدين الطيبي، والشيخ علاء الدين بن صدفة، والشيخ عبد الغني النابلسي
ومن كلامه: (الحسد مفتاح كل شر، والغضب يقيمك على أقدام الذل والاعتذار، والكريم من احتمل الأذى ولم يشك عند البلوى).
واشتهر عن الشيخ كلام رقيق في الحكمة والمعرفة، ومن روائع كلامه:
• العابد ما له سكون، والزاهد ما له رغبة، والعارف ما له حول ولا قوة ولا اختيار ولا ارادة ولا حركة ولا سكون.
• إذا عرفته كانت أنفاسك به وحركاتك له، وإذا جهلته كانت حركاتك لك.
• الموجود ما له وجود.
• إذا استأنست به استوحشت منك.
• من اشتغل بنا له أعميناه، ومن اشتغل بنا لنا بصرناه.
• إذا سلمت إليه قربك، وإذا نازعته أبعدك.
• إن تقربت إليه قربك، وان تقربت إليه بك أبعدك.
• إن طلبته له وكلك، وان طلبته لك كلفك.
• قربك خروجك عنك، وبعدك وقوفك معك.
• ان عرفته سكنت وان جهلته تحركت، فالمراد أن يكون ولا تكون.
• كلما اجتنبت هواك قوي ايمانك، وكلما اجتنبت ذاتك قوي توحيدك.
• الخلق حجاب، وأنت حجاب، والحق ليس بمحجوب ومحتجب عنك بك، وأنت محجوب عنك بهم، فانفصل عنك تشهده.
وقد مدحه الشيخ عبد الغني النابلسي بقوله:
عن أرسلان جاء علم الحقائق حـــــيث أهدى رســـــالة للخلائق
كل حرف منها يشـــــــير لمعنى ســـائق نحو ذروة المجد شـائق
وعليهــــــــــــا طــــلاوة وبهـــــــــاء حيث حازت أسرار كل الطرائق
نفـــــــع الله ربنـــــــا بهداهــــا في طــــروس كأنهـن حـــــــــدائق
رزق الشيخ بولدين الاكبر واسمه (فياد) والاخر (فيد) وهذا توفي رحمه الله ولم ينجب, أما فياد فقد أنجب وله سلالة اليوم في الأردن من آل الحنيطي وآل حديد.
عاش الشيخ أرسلان نحو خمسة وتسعين عاماً لم يتغير فيها حماسه للجهاد ضد الفرنجة، وتأكيده على دور الشباب في المقاومة والجهاد، ولم يفارق زاويته التي نصبها عند خيمة خالد بن الوليد حتى لقي الله في عام 541 هجرية بعد تحرر دمشق من الصليبيين وظلت زاويته على أسوار مدينة دمشق رباطاً للشباب الذاكرين المجاهدين حتى تم تحرير القدس على يد صلاح الدين بعد وفاة الشيخ أرسلان باثنين وعشرين عاماً.
دفن في قبته المشهورة حيث بني عندها مسجد كبير باسمه، ودفن في القبر القبلي شيخه أبو عامر. وفي القبر الثالث خادمه أبو المجد، وتسابق العلماء بعد ذلك للدفن في أعتاب الشيخ أرسلان، وممن دفن في مقام الشيخ أرسلان الشيخ الجليل صالح الفرفور مؤسس نهضة العلوم الشرعية في دمشق.

 

بقلم بسام سلام

 

نعم . ويعزز هذا الرأي أيضاً اعتقاد آبائنا و أجدادنا بكرامات الشيخ رسلان الدمشقي ، فأطلقوا اسمه على أبنائهم ، نذكر منهم رسلان دمشقية جد السفير اللبناني نديم دمشقية ، وكانوا يرددون عند الملمات و الأزمات و العرضات الشامية القديمة عبارة : ( شيء لله يا شيخ رسلان ، يا حامي بر الشام )

مسا الخير ومسا الخير .. الله يمسيكم بالخير .. الله يمسي حارتنا .. ياللي مشملة حملتنا .. حملتنا عالشيخ رسلان .. شيخ رسلان يا شيخ رسلان .. يا حامي البر والشام .. للشباب التايبة ..
والشيوخ الشايبة .. يلي لـ ربها تايبة .. تايبة ومتوبة .. تايبة عالشيخ رسلان .. شيخ رسلان يا شيخ رسلان .. يا حامي البر والشام .. يا سباع البر حومي .. اشربي ولا تعومي .. اشربي من بير زمزم .. زمزم عليها السلام .. يا سلام اضرب سلام .. علي مظلل بالغمام .. والغمامة غامتو .. غامتو ما لامتو .. غامتو خوفاً عليه .. وعلينا وعليه .. وعلى من حج إليه .. وعلى من زار قبره .. محمد زين محمد زين .. محمد يا كحيل العين .. .. الخ