أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » اللاجئون السوريون يتأقلمون بسرعة على نمط العيش الجديد .. سوري يبدأ العمل في عملاق الموسيقا الرقمية “سبوتيفاي” بعد عامين من وصوله للسويد

اللاجئون السوريون يتأقلمون بسرعة على نمط العيش الجديد .. سوري يبدأ العمل في عملاق الموسيقا الرقمية “سبوتيفاي” بعد عامين من وصوله للسويد

منذ ان فتحت ابوابها للسوريين الهاربين من الحرب في سوريا، استقبلت السويد رقما قياسيا من اللاجئين وبات عدد صغير انما متزايد منهم يحصل على وظائف في سوق العمل المحلية.

وفر رامي صباغ المحلل المالي البالغ ال31 من العمر من العاصمة السورية بعد ان وضع نظام بشار الاسد اسمه على قائمة المطلوبين لمساعدته لاجئين من ضواحي دمشق التي كانت تتعرض للقصف.

فبعد عامين يتولى رامي الذي يرتدي سروال جينز داكن اللون وسترة من الجلد، رئاسة اجتماع في احدى قاعات مقر شركة سبوتيفاي لخدمة الموسيقى الرقمية في ستوكهولم.

وقد وظفته الشركة العملاقة في اذار/مارس بعد فترة اختبار من اربعة اشهر.

وصرح لوكالة فرانس برس مستذكرا كيف ان حياته انقلبت رأسا على عقب جراء الحرب التي اندلعت في بلاده في 2011 “قبل اربع سنوات لم اكن اتصور ابدا ان انتقل للعيش في السويد”.

واضاف “كنت اتقدم بسرعة في وظيفتي وحصلت على ترقية في المصرف الذي كنت اعمل فيه وكان لدي شقتي وسيارتي وعائلتي. كان لدي حياتي”.

واوضح “لكن هناك ظروفا ترغمك على المضي قدما وعلى ترك كل شيء وبدء حياة جديدة”.

وعندما وصل الى مدينة مالمو في جنوب السويد في كانون الاول/ديسمبر 2012 نقلته سلطات الهجرة الى بلدة تبعد 1200 كلم الى الشمال حيث انتظر الحصول على ترخيص اقامة وسط ملل وترقب للانتقال الى المدينة.

وبعد حصوله على الاوراق اللازمة استخدم معارف الاسرة لايجار غرفة في ستوكهولم وتعلم السويدية لسنة اثناء قيامه بوظائف بسيطة وتقديمه طلبات لوظائف في شركات ناطقة بالانكليزية قبل ان يلتحق ببرنامج لخريجي الجامعات تموله الدولة وضعه في شركة سبوتيفاي.

وفي ايلول/سبتمبر 2013 فتحت السويد ابوابها للسوريين ومنحتهم تراخيص اقامة تلقائيا ورفعت عدد طلبات اللجوء الى مستويات قياسية يعد الاعلى في دول الاتحاد الاوروبي وفقا لمكتب يوروستات.

ومذذاك وصل الى السويد اكثر من 40 الف سوري — بمن فيهم 30 الفا من اللاجئين ال80 الفا الذين اتوا العام الماضي — وسط قلق متنام من عدم توفر مساكن كافية ومن الطوابير الطويلة امام مكاتب التوظيف.

ونسبة البطالة بين المقيمين غير السويديين يزيد الضعف تقريبا عن المعدل الوطني المقدر ب7,8% وثلاثة اضعاف للاجئين من افريقيا والشرق الاوسط، ما ساهم في دعم اليمين المتطرف المناهض للهجرة في بلد ذاع صيته بانه الاكثر ليبرالية في اوروبا من ناحية استقبال طالبي اللجوء.

وغالبية اللاجئين الجدد تفتقر الى التعليم العالي وبالتالي يجدون صعوبة في الحصول على وظائف اضافة الى حاجز اللغة وقلة الوظائف لاصحاب المهارات المحدودة في اقتصاد يتميز بتكنولوجيته الحديثة.

كل هذه العوامل جعلت عملية اندماج المهاجرين في المجتمع صعبة.

لكن هذه الصورة ستتغير اذ ان اللاجئين السوريين يأتون الان بكفاءات عالية.

وقال يوهان نيلاندر المسؤول عن عملية دمج اللاجئين في مكتب التوظيف السويدي العام “منذ بدء الازمة في سوريا لاحظنا ارتفاعا مستمرا في مستوى التعليم للاشخاص في برامج الدمج”.

ففي 2014 كان ربع عدد اللاجئين من اصحاب التعليم العالي بزيادة نسبتها 5% مقارنة بالعام 2014. وكان لدى اكثر من ثلثي اللاجئين مهارات تتناسب مع الوظائف المخصصة لحملة الشهادات.

وقال نيلاندر “من السهل مواجهة المشاكل والتحديات لكن هذا الامر يشكل ايضا فرصة مهمة للسويد” مضيفا ان البلاد تعتمد على الموظفين الاجانب لسد حاجاتها في سوق العمل جراء نسبة المسنين بين السكان.

وكلف اصلاح حكومي اجري في 2010 مكتبه مهمة دمج اللاجئين الجدد التي كانت تتولاها سابقا البلديات المحلية. ويكمن تعديل اساسي الان في ان يبدأ الوافدون الجدد برامج التوظيف مع متابعة حصص تعلم السويدية التي تمولها الدولة في آن، بدلا من الانتظار لسنوات لتعلم اللغة اولا.

لكن بغض النظر عن المهارات، يشكل عدم توفر مساكن عقبة رئيسية للوافدين الجدد.

ولا يزال اكثر من 10 الاف شخص في مراكز اللاجئين بعد اشهر على حصولهم على تراخيص الاقامة. ويبقى المئات منهم مع اقارب واصدقاء في مساكن ضيقة ومكتظة.

وقال نيلاندر “هناك عدد متزايد من الاشخاص ينتظر ايجاد مكان للسكن وفي الاثناء تكون عملية الدمج مجمدة… كل شيء يشير الى ان فترات الانتظار الطويلة من شأنها التأثير على فرص ايجاد وظيفة مستقبلا”.

ويقيم جورج زيدان (45 عاما) الصيدلاني من حماة في وسط سوريا مع اصدقاء في احدى ضواحي ستوكهولم مع زوجته واولاده الثلاثة الصغار.

وفي شباط/فبراير دفع لمهربين مبلغ 25 الف دولار (23 الف يورو) لينتقل في زورق من تركيا الى اليونان حيث استقل الطائرة الى السويد.

والان يعمل مساعدا في صيدلية محلية في اطار برنامج ممول حكوميا بانتظار التصديق على شهادته.

وقال “لقد كان لدي صيدليتي ل10 سنوات وقبل مغادرتنا سوريا لم يكن بوسعي العمل اطلاقا. حاصر الارهابيون بلدتنا وتساقطت القنابل في الشوارع وعندما كنت اتوجه الى المدينة للتبضع لم اكن اعرف ما قد يحصل”، على حد تعبيره.

واضاف بابتسامة حزينة “اني سعيد جدا للعودة لما اعرفه … لتجديد معرفتي”.

وشكا الاتحاد السويدي للصيادلة للحكومة بان عملية المصادقة على شهادات 200 الى 400 صيدلاني سوري تتأخر كثيرا وانه بحاجة ماسة اليهم ليحلوا مكان ربع عدد الصيادلية الذين سيتقاعدون قريبا.

وقال زيدان “هناك فرص عمل هنا. اعلم انه في وسعي العمل وان اعيش حياة كريمة”.

واضاف “كل شيء سيكون على ما يرام اذا وجدنا مسكنا. نحتاج الى الاستقرار للتركيز على العمل وتعلم السويدية”.