أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » جيش الفتح يكيد بقوات النظام موهماً عناصر الأسد بانسحابه ليستدرجه ويكبده أكبر الخسائر في سهل الغاب

جيش الفتح يكيد بقوات النظام موهماً عناصر الأسد بانسحابه ليستدرجه ويكبده أكبر الخسائر في سهل الغاب

قام جيش الفتح اليوم بالانسحاب من عدة قرى في سهل الغاب كان يسيطر عليها ، ولم تتبين أسباب هذا الانسحاب إلا بعد ساعات من فرحة قوات النظام بهذا الانسحاب ، فقد سارعت قوات الأسد وشبيحته بالتقدم باتجاه القرى التي انسحب منها جيش الفتح ، ليعلن النظام بعدها أنه حقق نصراً كبيراً باستعادته عدة قرى ، كما نقلت وسائل إعلامه واحتفلت بهذا الإنجاز العظيم الأسطوري ، ليتبين فيما بعد أن جيش الفتح كان قد أعدّ خطة مسبقة لهذا الانسحاب فقد كان الهدف منه استدراج قوات النظام لهذه القرى وإجباره على الخروج من نقاط تمركزه البعيدة باتجاه هذه القرى ، وما هي إلا ساعات قليلة حتى تكشفت الحقائق ، فقد بدأ جيش الفتح بقصف جميع القوات التي عادت إلى القرى ومباغتتها بالهجوم بعد أن نصب الكمائن ، ليقتل جيش الفتح عشرات من قوات النظام والشبيحة ، ويحقق مجزرة بدبابات الأسد ، فقد تم تفجير أكثر من خمس دبابات للنظام ، وما زالت المعارك مستمرة في هذه القرى وخسائر الأسد مستمرة  وكبيرة جداً .

إن الانسحاب الذي نفذه جيش الفتح اليوم ما هو إلا مكيدة انطلت على عصابات الأسد فقد كان الهدف منه ، استدراج قواته من مواقع تحصيناتها لإنهاك الطاقة البشرية لعناصر النظام وإيقاع أكبر الخسائر بها ، فليست الأولوية لجيش الفتح السيطرة على الأرض التي يتم تحريرها بقدر تكبيد قوات الأسد وشبيحته أكبر الخسائر في القوة البشرية والعتاد العسكري .

على ما يبدو أن استراتيجية جيش الفتح باتت لا تقتصر على التمسك بالأماكن التي يحررها ، بل الهدف الأكبر من عمليات الكر والفر في سهل الغاب هي إنهاك قوات الأسد وبالأخص القوة البشرية والعسكرية ، وهذا ما حصل اليوم .

سوريتي