أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مافيا الأسد تقتل الصحفي وضاح يوسف مدير مكتب شام إف إم في اللاذقية، وتهديدات للتكتم على الخبر

مافيا الأسد تقتل الصحفي وضاح يوسف مدير مكتب شام إف إم في اللاذقية، وتهديدات للتكتم على الخبر

تصفية وضاح يوسف مدير مكتب شام إف إم في اللاذقية

قتل الصحفي وضاح يوسف على يد أجهزة أمن نظام بشار الأسد في اللاذقية أمس الخميس. وذلك نتيجة تغطيته الإعلامية للمظاهرات التي اجتاحت مدينة اللاذقية احتجاجا على الجريمة التي اقترفها سليمان هلال الأسد، نجل ابن عم بشار الأسد، بقتله للعقيد حسان الشيخ. كما ألقي القبض على نحو ستين شخصا ممن شاركوا في التظاهرات المذكورة ولم يعرف مصيرهم حتى الآن، فيما يتوقع مراقبون تصفيتهم أيضا. يذكر أن العقيد المقتول والصحفي المغدور والمتظاهرون المختفون، جميعهم من الطائفة العلوية، وأن وضاح يوسف يتمتع بعلاقات واسعة ضمن محيطه العشائري والطائفي ما ينبئ عن تداعيات جدية، حيث يلاحظ استنفار شامل من الجيش الإلكتروني الأسدي لمهاجمة كل من يحاول الاطلاع على معلومات تتعلق بالخبر المذكور.

يذكر أن إذاعة شام إف إم نشرت خبر اغتيال الصحفي وضاح يوسف ثم عادت لحذف الخبر ، فيما يتوقع تهديدات من الأجهزة الأمنية من أجل التكتم على عملية التصفية ، الصحفي وضاح يوسف مدير مكتب شام إف ام سابقاً التقي مع أخ المغدور حسان الشيخ وفضح سليمان الأسد وكل الشبحية الأسديين الذين يتحكمون بأبناء الطائفة العلوية في الساحل مع العلم أنه موقع موالي .

الأسد أو لا أحد هذا الشعار الذي رفعه الشبيحة الأسديين في بداية الثورة السورية وأعادوا رفعه بعد مظاهرات اللاذقية التي انتقدت تصرفات عائلة الأسد في الساحل ، فيما يؤكد أن عصابة الأسد على استعداد للتضحية بالطائفة العلوية كاملة كما فعلت سابقاً بسورية مقابل بقائها في سدة الحكم ، وكونها عصابة خاضعة لإيران وتلقى كل الدعم منها وأصبحت اليوم القيادات الإيرانية  وحزب الله هما المتحكم الوحيد بمقاليد الحكم في سورية بفضل بشار الأسد وعصابته  .