أخبار عاجلة
الرئيسية » دين ودنيا » علاء الدين آل رشي : إذا أردت أن تشاهد الله ففرق بين الدين وبين التدين

علاء الدين آل رشي : إذا أردت أن تشاهد الله ففرق بين الدين وبين التدين

أسعد الساعاتي …
قدس الله سره …
شاب منفتح ومتكلم،
المكان:  دمشق  ساحة القصور سوق الخضار…
سألته لماذا رجال الدين هكذا …
رد بثقة  : إنه اختبار لك يا علاء،  كي تفرق بين الأصلي وبين التقليد..!!
هناك أناس كالكتاب الأسود كلهم سقطات وان كان ظاهر صفحاتهم بيضاء، وتحت لحاهم شياطين ترقص، ومن بين كلماتهم تتبدى نفوس مريضة لم تنفذ اليها أشعة التدين لقد امتهنوا الدين وجعلوا لسانا يلعق أحذية السلاطين لا تلم الدين يا علاء ولم عقلك اذا صدقهم…
إياك أن تنسى ان هذا الكون خلقه الله وأرسل اناساً ليكونوا أساساً في البناء لكون جميل ولكن الناس تخون كلماتهم الطيبة،  ابراهيم كادوا يحرقونه، ونوح عذبوه، وموسى رحلوه، وعيسى آذوه ومحمد شردوه…
صلوات ربي وسلاماته عليه…
إذا أردت أن تشاهد الله ففرق بين الدين وبين التدين، ادع الله أن يزيل عن عينيك الغشاوة فتبصر الحق وتدرك الحقيقة، اسكب الدمع وكن صاحب قلب واجم ولسوف تدرك حقيقة أن الله معك في كل خطواتك …
الدين ليس حرفة وليس دكانا وإذا صار مهنة فقد بات جثة هامدة وليس ديناً حيّاً!!!
لماذا خلقتني يا رب ؟
لو أن غريباً وفد إلى قرية هل الاسهل أن يعتمد على نفسه أم ان يسترشد بمختار القرية ؟!
أجبته: الأسهل أن يسأل .
أسعد رحمه الله :
طيب،  خلقك الله لأنه يحبك لا ليعذبك، ضيق دائرة المحرمات ووسع دائرة المباحات، وطلب منك ان تحافظ على إنسانيتك، وجعل الكون كله خادماً لك، والدين جاء ليرفع عنك القيود والاوهام انه خادم لك يريد بك اليسر ولا يريد لك العسر…
قل لي يا علاء هل اذا ضربت صديقك من العدل الا يحاسبك المعلم على فعلتك، هل الله يجبرك على ضرب صديقك ام انت من اختار ذلك، وهل اذا حاسبك الله اعلى فعلتك  يكون قد ظلمك؟!
قالها سعد  يرحمه الله تعالى، كي  أهب من سباتي، وينحني رأسي، أمام جمال الله وحبه …
بت على  ثقة وادراك أني ولمجرد دقيقة  سأجن إن لم أكن على يقين بوجود ربي، انا بلا رب أنا ضائع … انا بإحساس مبهم، لا اثق بنفسي، ولا اثق بمن حولي إنسانيتي لا تكفي فهي متقلبة مع مصالحي، خلقني الله كي استمتع بهذه الحياة وأدرك سر النفخة الاولى أنا من روحه وعلي ان امتحن قدراتي بين الوثوق والشك…
ومن غير الإيمان فلسوف يسود قانون لا يرحم قانون الافتراس صراع بلا حد وعد بين الضعيف والقوي إما قاتل وإما مقتول..!!!
في سري في جهري غير جلالك لا أدري…
ماذا نفعت بشار الكرافة الحمراء، وادعاء العلم والثقافة بعد ان فقد الإيمان …
إنه مثل ابيه قاتل ابن قاتل …
إننا نفقد بتجاوز السنوات إحساساً غريباً هو لذيذ ومخيف في آن واحد، بأن وراء ما يحصل في سوريا ترتيباً جديداً يرسمه  القدر ويخفى على كثير من البشر، يخاطبنا الله  أحيانا صراحة ورمزاً أحياناً  إنها خسارة واضحة  إذا لم نكن على مستوى الحدث، نهبط من راحة  التامل والشهود الى مألوفات سابقة تافهة فقدناها، كانت تنويعات وتموضعات  توافقنا عليها دون أن نحس بعيبها، اصطلحنا عليها وقلما نناقشها…
لقد شرعنا الفساد وما أصابتكم من مصيبة فبما كسبت ايديكم …
علاء الدين آل رشي
newsyria