أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » 12 ألف يتيم حصيلة جرائم الأسد في “غوطة دمشق”

12 ألف يتيم حصيلة جرائم الأسد في “غوطة دمشق”

أفادت مراكز حقوقية وإنسانية، اليوم الخميس، أن نظام الأسد تسبَّب في مقتل نحو 14 ألف مدني، ويتَّم آلاف الأطفال في الغوطة الشرقية جرَّاء الحرب الشرسة التي يشنها على المنطقة منذ أربع سنوات.

وأفاد ناشطون أن نحو 13 ألفًا و850 شخصًا قتلوا جراء عمليات القصف الممنهجة في غوطة دمشق الشرقية خلال السنوات الأربع الماضية، منهم 1500 قضوا في قصف بالغازات الكيماوية بحسب إحصاءات غير رسمية.

ومن جانبه ذكر مدير قسم الأيتام في مؤسسة عدالة الخيرية “ياسين أبو راتب”، أن الحرب التي يشنها نظام الأسد والقصف الذي يمارسه على المدنيين في الغوطة الشرقية، تسببت بتيتُّم نحو 12 ألف طفل فيها.

وأوضح “أبو راتب” في تصريحات للأناضول، أن “ما يقرب من 7 آلاف من الأيتام فقط لديهم كفالات حقيقية، ويحصلون على رواتب ومخصصات شهرية ثابتة، بينما 5 آلاف يتيم محرومون من ذلك”.

وفي السياق ذاته قال محمد علي، مدير مؤسسة “بيت رعاية اليتيم” في دوما، إن “المؤسسة وثَّقت في المدينة وحدها 5 آلاف و564 يتيمًا”، لافتًا إلى أن “أعداد الأيتام تتزايد بحسب وتيرة القصف والاشتباكات في الغوطة الشرقية، حيث لوحظ زيادة أعداد الأيتام بعد حملات القصف المكثف، والمعارك الكبيرة بين الثوار وقوات الأسد”.

وأشار “محمد علي” إلى أن “بعض الجهات الخيرية تقوم بإنشاء مدارس خاصة بالأيتام، وتقديم ألبسة شتوية، مع حطب للتدفئة، وحفلات ترفيهية للدعم النفسي خلال العيد”